Thursday, April 27, 2017

ثلاث أرواح متباينة

ترجمة: تاج الدين محمد
سماح جعفر






نحن نضع القناع

باول لورانس دنبار


نحن نضع القناع الذي يبتسم ويكذب
يخفي خدودنا ويظلل أعيننا
هذا الدين الذي ندفعه للمكر البشري؛
نبتسم بقلوب ممزقة ونازفة،
ونُكشر برقة وافرة

لمَ على العالم أن يمعن في الحكمة
بينما يعد كل دموعنا وتنهداتنا؟
كلا، دعهم يرونا بينما نرتدي القناع.

نبتسم ولكن يا المسيح العظيم، صرخاتنا
إليك منشأها أرواحٌ معذبة
نغني، ولكن الطين خسيس
تحت أقدامنا والطريق طويلة
ولكن دع العالم يحلم خلاف ذلك،
نحن نضع القناع!







الحب ليس كل شيء
(سوناتا 30)

إدنا سان فينسنت ميلاي


الحب ليس كل شيء: إنه ليس لحمًا أو شرابًا
ليس قيلولة ولا سقفًَا قبالة المطر؛
ولا حتى صاري لرجالٍ يواجهون الغرق
يرتفعون ويغوصون يرتفعون ويغوصون مجددًا؛

ليس بوسع الحب أن يملأ الرئتين المكثفتين بالأوكسجين،
ولا أن ينظف الدماء، ولا أن يجبر العظم المهشم؛
ولكن كثيرًا ما يصنع الرجل صداقات مع الموت
أثناء حديثي حتى، لأجل عوز الحب وحده.

وربما ينبع ذلك في ساعة عصية
مثبتاً بالألم يئن من أجل الانعتاق،
متذمرًا من قوة القرار القديم المبتغى،
قد أكون مضطرًا لبيع حبك لقاء السلام،
أو أقايض ذاكرة هذه الليلة لقاء الطعام.
ربما تتفجر، ولكنني لا أعتقد أنها قد تفعل ذلك.






ليلة في ساين

ليوبولد سنغور


يا إمرأة، ضعي يديكِ المهدئتان على جبيني،
فيداكي أكثر نعومة من الفراء.
فوقنا أشجار النخيل متزنة، وبالكاد تصدر حفيفًا
في النسيم الليلي، أو حتى تهويدة.
دعي الصمت الإيقاعي يُهدهدنا
أصغي لأغنيته. أصغي لنبضات دماءنا الداكنة،
إستمعي لخفقان أفريقيا الغامض في ضباب القرى التائهة.
الآن يُجلس القمر المنهك على قاع بحره الفاتر
الآن تخفت القهقهات، وحتى أن الراوي
يهز رأسه كطفل على ظهر أمه
أقدام الراقصين تتثاقل وتتثاقل كذلك،
تأتي أصوات المغنيين متناوبة.

الآن تلوح النجوم وتتكئ أحلام الليل
على تلك التلة من السحب، مرتدية تنورتها الحليبية الطويلة
تلمع أسقف الأكواخ برقة، تُراها ما الذي تقوله
سرًا للنجوم؟ وبالداخل، تخمد النار
في تقارب الروائح الحلوة والمرة.

يا امرأة، أضيئي مصباح الزيت الصافي، دعي الأسلاف
يتحدثون حولنا كما يفعل الآباء عندما يريد الأطفال الخلود إلى النوم
دعينا نصغي لأصوات زعماء إليسا، المنفيون مثلنا،
لم يرغبوا في الفناء أو فقدان تدفق بذورهم في الرمال.
دعيني أستمع لومضة أرواح ودية تزور الكوخ الملئ بالدخان
رأسي على صدرك دافئ كــ دانغ حلو المذاق ينساب من النار
دعيني أتنفس عبق موتانا، دعيني أجمع
أصواتهم الحية و أتحدث إليها، دعيني أتعلم كيف أعيش
قبل أن أغوص أعمق من الغطاس
في مجاهل النوم العظيمة.





Wednesday, April 19, 2017

إميليا؛ دامبودزو ماريشيرا

ترجمة: سماح جعفر




حزمٌ من الصلب المنصهر تضغط
على رأسي الذي كلوح الثلج. 
الساعة تُتكتك
وتجذب السهام الحارقة للوحدة. 
الغبار في الشقة المهملة، 
يضيء مثل الجسيمات الإشعاعية
تحت قدمي الحافية. 
ورغم الظهيرة،
 أقف مرتديًا بيجامتي وابتسم بحماقة،
مرتعبًا من أن أجذب الستائر على الكابوس المشرق
لضوء النهار. 

مركبة المنتقم
وسط الشرر الناري والغبار لا زالت تشدني
في أعقابها العسكرية. 
رصاصات بندقية غاتلينغ البيضاء
لا زالت تُمزقُ حُجُب الليلة المتلوية إربًا.

وحبيبتي أميليا في فستانها الأبيض الزاهر
وقبضة يدها الصغيرة تسحق صدري المكشوف،
لتتمدد الصيحات خامدة.
وتهتز الجدران على إيقاع

تنهداتي!












Saturday, April 15, 2017

أنا وحيد جدًا وبالكاد يمكنني تحمل ذلك؛ روكويل كينت

ترجمة: سماح جعفر




فرانسيس! أنا وحيدٌ جدًا وبالكاد يمكنني تحمل ذلك. كما يحتاج أحدنا للسعادة فأنا أحتاج إلى الحب؛ وتلك هي الحاجة الأعمق في روح الإنسان. وكما أحبك تمامًا، فقد أصبحتِ الآن العالم كله لروحي. وذلك أعمق وأبعد من أي شيء يمكنكِ أن تفعليهِ لأجلي؛ إنه يكمن في ما أنت عليه يا حبيبتي الأحب - بالنسبة لي ما هو جميل بلا حدود هو أن أكون بالقرب منك، أن أراكِ، أسمعكِ، تلك هي سعادتي الوحيدة الآن، حياتي الوحيدة، وأنا أعلم ذلك. 


كم هي طويلة هذه الساعات دونكِ!

ولكن من الجيد بالنسبة لي أن أعرف مقياس حبي و حاجتي، وأنه قد يكون عليّ أن أحكم نفسي حتى لا أفقد الحب والثقة التي منحتِها لي.

عزيزتي فرانسيس، دعينا نجعل حبنا أجمل بكثير من أي محبة عرفها العالم من قبل.

إلى الأبد يا الأعز

لكِ بإخلاص،

روكويل





**كتب الفنان الأمريكي روكويل كينت رسالة الحب التالية لزوجته، فرانسيس، في عام 1926م. روكويل كينت (بالإنجليزية: Rockwell Kent) (و. 1882 – 1971 م) هو رسام، وفنان، وفنان تشكيلي من الولايات المتحدة الأمريكية ولد في تاريتاون.















Wednesday, April 12, 2017

عن المحبة؛ فروغ فرخ زاد

ترجمة: سماح جعفر





الليلة، من سماء عينيكَ
أمطرت النجوم في قصيدتي،
التمعت أصابعي، 
وأشعلت خرس هذه الصفحات الفارغة.


قصيدتي المحمومة الهاذية خجلت 
من شهواتها، 
وقذفت بنفسها مرة أخرى في النار، 
إلى الجحيم الذي لطالما تاقت إليه.


وبذا، بدأ الحب، 
وصارت نهاية الطريق غير منظورة، 
ولكنني لا أفكر في النهاية. 
إنها المحبة هي ما أحب. 


لمَ تتجنب الظلام؟ 
الليلة تزخرُ بقطرات الماس. 
وسوف تخيمُ نشوة عبير الياسمين
لاحقًا على ما تبقى من جسد الليلة.


دعني أفقد نفسي فيك
حتى لا يقتفي أحد أثري، دع 
تنهدك الندي وروحك المحمومة تهب على 
جسد أغانيّ.


مرتدية بيجامتي 
دعني أخلقُ أجنحة من الضوء،
وأطير عبر أبوابه المشرعة
لمكان يتخطى أسيجة وجدران العالم.


أتعرف ما أريده من الحياة؟ 
أن أكون معك، أنت، أنت بكليتك،
ولو كُرِرت الحياة ألف مرة، 
تبقي أنت، أنت، ومجددًا أنت. 


كامنٌ بداخلي بحر: كيف لي 
أن أُخبئهُ؟ كيف ليّ أن أصف
إعصار التيفون؟


أنا ممتلئة بِك
أريد أن أركض في المروج، 
أضرب رأسي قبالة صخور الجبل،
وأهبَ نفسي لأمواج المحيط.


أنا ممتلئة بِك
وأريد أن أزحفَ نحو نفسي مثل 
بقعة من التراب، أن أمددَ رأسي عند
قدميك،
وأن أتعلقَ بسرعة في ظلكَ منعدم الوزن.


وبذا، بدأ الحب،
وصارت نهاية الطريق غير منظورة.
ولكن ليست النهاية هي ما أفكر فيه
لأن المحبة هي ما أحب.








Sunday, April 9, 2017

الرفيق دراكولا ينضم إلى الثورة: عرس العقول؛ دامبودزو ماريشيرا

 ترجمة: سماح جعفر




ديدان مقاعد البارات الصالحة للأكل


أنا ضد كل شيء
ضد الحرب، وأولئك الذين
ضد الحرب. ضد أي شيء يقلل
من الدافع الأعمى للفرد.

هز الخوخ من
قصيدة الصيف، واِكنِس النضوجة
اللمعان؛ الغبار؛ المذاق.


أخبار وقت الغذاء - مرري زيت الخروع يا أليس.






هناك مُنشَقٌ في حساء الانتخابات!


لا أسمع الشعارات
وبإمكانك
أن تقفل مؤخرتك كذلك.

أَرَكُضُ حين تحين لحظة "أنا أحبك"،

لا تَقُلها،
لأنني حينها سأبقى،

أَرَكُضُ حين تحين لحظة الاستمرار
أَرَكُضُ حين تحين لحظة التقدم

لا تَقُلها
وسوف نمارس الجنس طوال الليل

القمر لن يأفل بغرابة
وبارتباك مثير
بل بتصاعد فينوسي،
صراخ وقفزة من الفرح.


عندما تصمت الملاءات أخيرًا،

لا تسأل
"بما تفكر؟"

لا تسأل
"أكان جيدًا؟"

لا تشعر بالسوء لأنني أدخن

إن من
يسألون ويشعرون بالسوء هم المهزوزون

الذين
يقولون بعد الحدوث "إحكي لي قصة"

وربما تعرف أيضًا،
يجب أن
لا تتحدث عن "الزواج" إن كان لهذه التسوية
أن تستمر.

                                      
  





أسألت ما هي مشكلة الحرب؟



ليس هناك كلمات خاطئة، أليس كذلك؟ 
ليس هناك أشجار خاطئة، أليس كذلك؟
ليس هناك رمال خاطئة، أليس كذلك؟

لقد أنمت العالم في
ثياب داخلية تحررية،

وحَلمتُ أنني ضاجعت جميع الأولاد الصغار
الذين هم قادة المستقبل
ونكتُ جميع الفتيات المسليات المصنوعات من
القش وغاندي.

مؤخرتي الأناركية تبرزت على المجتمع.

وانظر، 
ملايين الذبابات
تتوجه نحو شفاهك المفتوحة باتساع.






الرفيق دراكولا ينضم إلى الثورة: عرس العقول


لإيجاد شيئًا نقوم به، دعونا نمشي إلى الأبد
في تلك الدائرة التي يدعونها الزواج 
(المفترضة للأبد بلا بداية ولا نهاية) 
هراء الوعود انتهى.


تذكر أن الرب سمح لنفسه بأن يكون
مركز دائرة محيطها في كل مكان (يا
السخرية!) مع بعض الحذر والحظ نحن أيضًا
يمكننا أن نكون
صورته. 


الحب خدعة كما التاريخ.
وبالتالي، دع الأشياء التي تنجذب نحوها تتمد 
بحرية - ليس لدي نوايا مماثلة
تجاه البشر على الأقل.


سوف تبدد في هذا العالم بالتخمة
بينما أنا مع الموتى الذين قبورهم
هي بيوتي
سوف أزيتُ مفاصل العاطفة المتيبسة.


لا تكن قلقًا:
فكما يقولون "سوف يستمر النضال" وراء
القبور المكتظة.





**دامبودزو ماريشيرا (4 يونيو 1952 - 18 أغسطس 1987) كان روائيًا زمبابويًا، كاتب قصة قصيرة، كاتب مسرحي وشاعر. وقد أنتجت مسيرته القصيرة كتابًا من القصص، وروايتين (واحدة نشرت بعد وفاته)، وكتاب مسرحيات، ونثر، وشعر، ومجموعة من الشعر (أيضًا بعد وفاته).