Wednesday, June 14, 2017

بابا طاهر يُقدم مئات النِعَم

ترجمة: سماح جعفر






4.

صورتك التي تمثل الجمال والحب لا تفارق قلبي أبدًا،
وخدك الناعم صار جزءًا مني، 
سوف أغلق عيني ببطء يا حبيبي،
وربما سترحل حياتي التي سبقت صورتك.


5.

ذات مرة كُنت اصطاد، عندما كنت صقرًا،
وفجأة أُرسل سهم خلال جناحي.
إحذر مني يا الهائم الغافل!
فقبالة الأعالي تنثني أقوى الأقواس


6.

دونك في الحديقة يا إلهي،
أعرف أن الأزهار ذات الرائحة الحلوة لا تستطيع النمو، 
ولكن لا دموع للحزن، فعلى الشفاه أن تبتسم،
وتغتسل في فيض البهجة المشرق.


7.

أنا أعاني من الطغيان الوحشي،
وقلبي يتذكر كل ما توجب على عيني رؤيته،
سوف أصمم سيفًا من الحديد،
لأخرج عيني، وأطلق سراح قلبي المسكين.


8.

أنت الذي لا تملك من المعرفة السماوية
أكثر مما تعرفه عن الحانة، 
هذا لا شيء! أوه، ما الذي تتوقعه
من عالم لم تستكشفه قط؟


9.

قد تكون أسدًا أو نمرًا يا القلب، 
ولكنك دومًا في معركة معي؛
اسقط في يدي، وسوف أريق دمك،
وحينها ربما سأعرف ما الذي سأفعله بك.


10.

حبيبي، بما أن يومي أصبح مظلمًا برحيلك،
تعال لتضيء هذا الظلام؛
بتلك الإنثناءات الجيدة التي هي حاجبيك،
وسأقسم أن الحزن يشاركني سريري رغمًا عني.


11.

يا الأمير! من خلال قلبي أكون فريسة للمحن،
ويكون الأمر ذاته طوال الليل والنهار، 
وغالبًا ما أحزن لأنني يجب أن أحزن كثيرًا؛
فأحدهم أخذ قلبي الذي تعوزه الفضيلة بعيدًا!


12.

حبيبي، أنت تدفعني لأبحر في دمي،
والحزن يثقلني مثل وشاح إضافي، 
ومع ذلك سوف أتباهى بك كما يفتخر الفجر بالشمس،
حتى ينفخ إسرافيل في بوقه الأخير.


13.

أنا طائر العنقاء، وبمثل هذا الصيت العظيم
ستشعل ضربات جناحي المدينة:
ولو رسم أحدهم صورتي على حائط منزل،
فذلك المنزل سيئ الحظ سوف يحترق في الحال.


14.

هذه العبارة، "نعم، هو الله"، تزعجني،
لأن أثامي مثل الورق على شجرة؛ 
أه، عندما يقرأ القارئ كتاب الموت،
كم سأكون خجلًا بسجل كهذا!


15.

واحسرتاه! إلى متى يجب أن أحزن؟
محرومًا من كل شيء تتدفق دموعي؛
ومطرودًا من كل عتبة سوف أتجه إليك،
فلو رددتني إلى أين أتجه؟


16.

ربابتي تلتمع يا حبيبي وهي متصلة بشعرك؛
وبعيدًا عنك كيف سيبدو انحلالي! 
وإذا لم تحبني، ولن تصبح حبيبي،
إذن لمَ أتيت إليّ في أحلامي؟


17.

هل ستأتي إليّ؟ فترحابي بك لن يزدريك؛
وإن لم تأتي فكيف ستتبخر أحزاني المريرة؟
اِمنحني ويلاتك وسوف أموت بهم
وربما سأتكيف معهم.


18.

أمهلني لحظة لأبحث عن حبيبي
لا تسرع أرجوك يا جمّال!
لقد سجن قلبي، ومن خلال حبه
لست سوى متلكئ في قافلة الحياة.


19.

حتى في لحظة ثمالتنا، إيماننا كله منك،
ضعفاء وغير متزنين لا يزال إيماننا منك،
مجوسٌ، أو نصارى، أو مسلمين،
مهما كان مذهبنا فإيماننا منك وإليك.


20.

سعيد هو من يقضي الليلة وأنت في قلبه؛
والذي عن تعاليمك لن ينفصل أبدًا؛
حتى وإن كنت ضعيفًا في تقربي منك، لا زال بإمكاني
أن أكون قرينًا لأولئك الذين يعرفونك ويعرفون فنك.


21.

تعالوا لنبادر، دون أن نهمل أحدًا؛
لنشكل دائرة ونندب مصائبنا،
لنجلب الميزان وثقل تعصبنا،
وأكثرنا وجدًا سوف ترجح كفة ميزانه.


22.

البحر داخل كأس ذاك هو معياري،
إنه النقطة التي ستكمل الصفحة،
وأنا نسيج وحدي
أنا المثال البهيج لشبابي.







*بابا طاهر هو صوفي، وشاعر فارسي عاش في القرن الخامس الهجري/الحادي عشر الميلادي. يلقب أحياناً بالهمداني، وأحياناً باللوري، نسمة إلى بلاد لورستان.