Tuesday, January 17, 2017

لا تكوني ضعيفة بشكل لعين؛ نويل كوارد

ترجمة: سماح جعفر

 ديتريش وكوارد في عام 1937م.





آه يا عزيزتي،

رسالتك ملأتني بالكثير من المشاعر، السائد منها هو شعوري بالغضب لأنكِ سمحتِ لنفسك بأن يتم إذلالك وأن تصبحي تعيسة بسبب وضع لا يليق بكِ. أكره أن أفكر فيكِ وأنت تعتذرين وتتوسلين ليغفر لكِ وتحقرين نفسكِ. لا أحفل لو أنكِ تصرفت بشكل سيء للحظة وجيزة، بالأخذ في الاعتبار كل التضحية والحب اللذين قدمتهما في الخمس أعوام الماضية، لذلك فلكِ كل الحق في التصرف بذلك الشكل. الخطأ الوحيد هو أنكِ لم تتصرفي بذلك الشكل منذ وقت طويل مضى. رحلة الطائرة بدت بالنسبة لي كالكابوس. 

من الصعب بالنسبة لي أن ألوح بإصبعي أمام وجهك من هذا المكان البعيد جدًا، بينما قلبي يتمزق لأجلك، ولكن عليك أن تنهي هذا الوضع الأحمق لمرة وإلى الأبد يا حبيبتي. الأمر يقلل من كرامتك بحق، ليس كرامتك كفنانة شهيرة ونجمة فاتنة، ولكن كرامتك كإنسانة، إنسانية جدًا. كيرلي جذاب، مخادع، رقيق ورائع، لكنه ليس الرجل الوحيد في العالم الذي يتميز بهذه الصفات المبهجة... حاولي رجاءً أن تخلقي لنفسك فلسفتك الشخصية الصغيرة، ولا، أكرر لا تكوني ضعيفة بشكل لعين. وليذهب "الحب" القذر إلى الجحيم. فهو دائمًا يسبب متاعبًا أكثر مما يستحق. لا تركضي خلفه. لا تلاطفيه. دعيه ينتظر خلف الكواليس حتى تصبحي مستعدة له وحينها حتى قابليه بالإزدراء المشبوه الذي يستحقه... أنا مستاء جدًا من انتظارك لرنين الهاتف في الشقق والبيوت الفارغة. أفيقي يا فتاة! كاتب بارع قال ذات مرة (ربما كنت أنا؟) "الحياة للأحياء". وذلك هو كل ما في الأمر، والحياة لا تعني أن نحدق نحو نوافذ الآخرين في انتظار أن يلقو لنا الفتات. لقد تحملتِ الثقب في زاوية قلبك، الإفراط، الرومانسية، الهراء غير الواقعي لفترة طويلة بما فيه الكفاية. 

توقفي عن ذلك توقفي عن ذلك توقفي عن ذلك. الآخرون يحتاجونكِ. توقفي عن تضييع وقتكِ مع شخص يقول لكِ الأشياء الحنونة فقط عندما يكون سكرانًا...

حلي أربطة إحساسك الهزلي، واستمري في العيش والتمتع.

وبالمناسبة، هناك شخص قوي الذهن ومنصف لن يخذلكِ أبدًا ويحبك جدًا. حاولي أن تخمني من هو. 

قبلات. 

هذه ليست قبلات رومانسية. هذه قبلات لا-رومانسية. محبة.








**الرسالة السابقة هي رسالة بعث بها الكاتب المسرحي العظيم نويل كوارد إلى صديقته الحميمة، مارلين ديتريش. وقد كانت رسالته ردًا على رسالة متشائمة من ديتريش، حول علاقتها التي استمرت عدة سنوات مع يول "كيرلي" برينر. من الواضح أن كوارد لم يكن باستطاعته أن يراها تتعذب لوقت أطول. 

المصدر: رسائل نويل كوارد.