Wednesday, December 14, 2016

رسائل إدنا سانت فنسنت ميليه المتقنة من عام 1920م

ترجمة: سماح جعفر



في أكتوبر من عام 1921م، كتبت إدنا سانت فنسنت ميليه لآرثر دافيسون فيك:


آرثر، يا أعز الناس،

لا بد أن أكتُب لك، أو أنك ستظن أنني لم أتلقى رسائلك. عندما بدأت بالكتابة كل ما أمكنني التفكير فيه هو أن أقول لك - لمَ لست هنا؟ آه، لمَ لست هنا؟ - لقد كتبت لك ذلك من قبل ... ليس لدي ما أقوله سوى أنيّ أشتاق لرؤيتك. - وأخذ الصورة الفوتوغرافية الكبيرة معي في كل مكان. لأنني أحبها.

أعتقد أننا ربما نحظى ببضعة أيام معًا ولا بد أنها ستكون جميلة تمامًا. نحن لسنا أطفالًا، أو حمقى، نحن مجانين. ونحن، بين الناس جميعهم يجب أن نكون قادرين على فعل الأشياء الجنونية بشكل متقن. لو تخوف كل واحد منا من أن يرى الآخر، فهذا وجه آخر لتعاطفنا. إذا تألم كل واحد منا لئلا نخسر بعضنا البعض من خلال بعض حماقة، نكون عندها أكثر ارتباطًا من أن تفرقنا أي حماقة ... ومهما حدث، أريد أن أراك مرة أخرى! - ولكن آه، يا عزيزي، أنا أعرف ماذا يريد قلبي منك - أنها ليست الأشياء التي يمكن أن يقدمها الرجال الآخرين.

هل تتذكر تلك القصيدة في مطلع أبريل، والتي تقول، "الحياة سعي والحب مشاجرة، وهنا، مكان مناسب لاستلقي!"؟ ــ هذا ما أريده منك ــ بعيدًا عن مسمع ومرأى الناس، لاستلقي قربك وأدع العالم يندفع برعونة. لأشاهد معك شروق الشمس وشروق القمر على الحافة الأرجوانية بعيدًا عن مرأى الجميع ـــ أن نستمع إلى الموسيقى العالية التي يتمكنُ الطير فقط من سماعها ـــ آه، يا حبيبي الأعز، الأعز، ألن يكون رائعًا أن نجتمع مجددًا ولو لقليل من الوقت؟



القصيدة التي تقصدها ميليه، هي تلك التي كتبتها في مطلع العام، وعنوانها "الأعشاب":


بيضاء مع البابونج وحمراء مع الحميض
وفارغة، فارغة تحت السماء! 
الحياة سعي والحب مشاجرة 
وهنا، مكان مناسب لاستلقي.
يثب البابونج من بذور ملعونة،
وهذه النار الحمراء التي أراها هنا
هي محصول عديم القيمة من أعشاب قرمزية،
لعنها المزارعين بشدة.


بإحساسه أنه غير مكروه لساعة،
يجري الحميض في لهب خشن،
ويقف الأقحوان، الزهر اللقيط،
مثل الزهور التي تحمل اسمًا نزيهًا.


وهناك، لبعض الوقت، حيث لا تجلب الرياح
نباح عصبة عطشى،
فلتنم نوم الأشياء المباركة
بدم مشرق جدًا، وجبين ملعون.








لاحقًا في اليوم ذاته كتبت لفيك مجددًا:

آرثر أنا سعيدة أنك تحبني. رسائلك جرحتني وشفتني. يا لها من عُذوبة أن أُحب بهذا الشكل. ولكن أن أُحب بهذا الشكل من قِبلك ـــ فهو أمر مخيف ورهيب إلى جانب ذلك ... لقد كنت أول رجل قبلته دون أن أفكر في البدء أنني يجب أن أحس بالذنب بعدها ... آرثر، إنه لأمر شرير وغير مجدٍ، أن أظل كل هذه الشهور بعيدة عنك، وأن أقبض خلال كل هذه السنوات لمحة من وجهك في وجوه الجميع.




ويتر بينر 



ولكن مع بداية فصل الشتاء، بدأت ميليه تقع في حب الكاتب ويتر بينر، الملقبِ بهال ـــ والذي كان صديقًا لفيك منذ أيام الجامعة في هارفرد. هنا كان الحب الذي لم يكن، كما أصرت مرارًا وتكرارًا للرجلين، ينتقص من مشاعرها لآرثر. رفضت ميليه الاشتراك في مغالطة القلب - بالنسبة لها، كما وضحت بشكل مؤثر في رسالتها إلى هال في عام 1922م، أن الحب لم يكن أبدًا لعبة محصلتها صفر:



أن فعلًا أُحب آرثر. ولكننا جميعًا كنا نعرف ذلك منذ بعض الوقت ــ أليس كذلك؟ ولسوف أحبه أبدًا. فهو بالنسبة لي شيء لن يكونه أي شخص آخر. ولكن لمَ يجب أن تنزعج بسبب ذلك يا هال؟ ألا تحبه أيضًا؟ ألا تحب عدة أشخاص؟ لو أنك تحبني، فأنا لا أريد لك أن تحبني أنا فقط. وربما أفكر أنك غير جدير إن فعلت. بالتأكيد، يجب على المرء أن يكون إما مبهمًا، أو خائفًا. ولكن لم يجب أن تحب شخصًا واحدًا فقط، في حين أن العالم مليء جدًا بالأرواح اللطيفة والنبيلة.




آرثر دافيسون فيك




في اليوم التالي كتبت ميليه لآرثر:



لا يهم من الذي تقع في حبه، ولا عدد المرات التي تقع فيها في الحب، ولا مدى عذوبتها. كل هذا لا يؤثر في ما نعنيه لبعضنا، لا شيء أبدًا يمكن أن يؤثر علينا أنا وأنت.

هل ستكون أسفًا أم سعيدًا إن فعلت؟ ... بالطبع هناك سبب هندسي جدًا فيما يتعلق بوجوب قيامي بذلك. لأنه يتوجب علينا خلق تصميم جميل، ألا ترى، ــ هال، أنت وأنا. ثلاثة أرواح متباينة وغير متكافئة تحل تلقائيًا إلى زاويتين قائمتين، ولا هراء حول هذا الموضوع.










زواجها من آخر، أكدت ميليه لآرثر، لن ينتقص بأي حال من الأحوال من حبها له:



حسنًا، ليس هناك إنكار أنيّ أحبك، يا عزيزي. لم يسبق لي أن نفيت ذلك للحظة، منذ أول مرة رأيتك، سواء لنفسي أو لأي شخص بدا مهتمًا. عندما يسألني الناس إذا كنت أعرفك أقول: "نعم، أنا أعرفه". ثم إذا سألوني إذا كنت تعجبني، أقول: "أنا أحبه". وهذا كل ما في الأمر. فلا يستطيعون بعدها أن يصمتوا، أو أن يستمروا في طرح الأسئلة أو حتى أن يفكروا في الأمر فيما بينهم.

أنت، أكثر من أي شخص آخر، تعرف ما أشعر به تجاهك، ولسوف تفعل دائمًا. لا أحد يمكن أن يأخذ مكانك عندي. لقد عرفنا بعضنا بطريقة رهيبة، محددة وهادئة. أنا وأنت حققنا تقريبًا ما لم يُحقق أبدًا: لقد هبطنا في أرواح بعضنا البعض.

ولكن ليس هناك سبب لكي لا أتزوج هال، وأكون سعيدة معه. فأنا أحبه أيضًا. بطريقة مختلفة.




*نشرت الرسائل في الأصل في www.brainpickings.org