Saturday, October 15, 2016

لا شيء آخر يمتلئ يا بوكوفسكي

ترجمة: سماح جعفر 



ابتسامة لتذكرها


كان لدينا أسماك ذهبية 
وقد كانت تدور في حلقات
في الوعاء على الطاولة بالقرب من الستائر الثقيلة
التي تغطي إطار النافذة
ووالدتي، تبتسم دائمًا، وتريد لنا جميعًا
أن نكون سعداء، وتقول لي، "كن سعيدًا هنري!"
وقد كانت محقة: من الأفضل أن تكون سعيدًا إذا استطعت
ولكن والدي استمر في ضربنا عدة مرات في الأسبوع،
بينما كان يستطيش غضبًا داخل إطاره البالغ 6 أقدام
لأنه لم يستطع
فهم ما كان يهاجمه من الداخل.


والدتي، السمكة المسكينة،
تود لو تكون سعيدة، تُضَربُ مرتين أو ثلاثة
في الأسبوع، وتخبرني بأن أكون سعيدًا: "ابتسم هنري!
لم لا تبتسم أبدًا؟"


ومن ثم تبتسم، لتريني كيف أفعلها، وقد كانت
أتعس ابتسامة رأيتها أبدًا.


ذات يوم نفقت الأسماك الذهبية، الخمس جميعها،
طفت في الماء، على جانبها،
أعينها لا تزال مفتوحة،
وعندما عاد أبي إلى المنزل رماها للقط
هناك على أرضية المطبخ وقد كنا نشاهد
بينما والدتي 
تبتسم.






وحده مع الجميع


اللحم يغطي العظم،
وقد وضعوا هناك عقلًا
وأحيانًا روحًا،
تكسر النساء
المزهريات على الجدران
ويشرب الرجال أيضًا
كثيرًا.


المرء لا يجد
مختاره
ولكنه يظل
يبحث
ويزحف من وإلى
الأسرة.

اللحم يغطي
العظم،
واللحم يبحث
عما هو أكثر من
لحم.


ليس هناك فرصة أبدًا:
فجميعنا محاصرون
بمصائرنا الفردية.


المرء لا يجد
مختاره
أبدًا.


مقالب المدينة تمتلئ
ساحات الخردة تمتلئ
مستشفى المجانين يمتلئ
المشافي تمتلئ
المقابر تمتلئ

لا شيء آخر
يمتلئ.