Wednesday, May 4, 2016

حُلم ألن غنسبيرغ

ترجمة: سماح جعفر 




بالأمس حلمت بـ تي. إس. إليوت

يرحب بي في أرض الأحلام،

أرائك مضببة في إنجلترا

الشاي في غرفته المستأجرة في تشيلسي 

وستائر قوس قزح على النوافذ، الضباب يتسرب

من المدخنة ولكن البيت دافئ ولطيف،

وأنف معقوفة حلوة بشكل لا يصدق

لقد أحبني إليوت، استضافني،

وقدم لي أريكة لأنام عليها،

حدثني بلطف، وأخذني على محمل الجد

سألني عن رأيي في ماياكوفسكي

قرأت له كورسو ، كريلي ، كيرواك

ونصحته ببوروز، أولسون، هانك

السيدة ذات اللحية في حديقة الحيوانات،

القط البري الذكي في مدينة ميكسيكو

ستة فتيان جوقة من زنجبار

يهتفون بمزيج لغات سواحيلية مهترئة،

والإيقاع الممتد 

لما ريني وفاشيل ليندسي

على جزيرة الملكة.

دارت بيننا محادثة مسائية طويلة

ثم دسني في ملابس تحتية حمراء طويلة

تحت بطانية حريرية

على الأريكة بجانب المدفئة

وقدم لي ماءً دافئ

ومضى حزينًا نحو فراشه، 

وقال أه يا غنيسبرغ أنا سعيد

لمقابلتي شابًا جيدًا مثلك.

في النهاية، استيقظت خجلًا من نفسي

هل هو فعلًا جيد ولطيف إلى هذا الحد؟ وهل أنا بهذه العظمة؟

ما هو دافعي لأحلم بِمَنِهِ؟

أي قسم لغة إنجليزية سيعجبه ذلك؟

ياله من فشل 

أن تكون نبيًا مثاليًا مختلقًا هنا؟

حلمتُ بلطفي كله تي. أس. إليوت

راغبًا في أن أصبح شاعرًا تاريخيًا

وأن أتشارك معه حلمًا صوريًا 

بشكل لا يصدق حول الفتى غريب الأطوار

وليمنع الرب حلمي الشيطاني من التحقق.

بالأمس، حلُمتُ بألن غنيسبرغ

ولسوف يكون تي. إس. إليوت خجلًا بي.





29 فبراير 1958م