Tuesday, April 5, 2016

قلبي مكسور؛ خطابات كولن سبنسر وجون تاسكر

ترجمة: سماح جعفر





الجزء الثاني


حبيبي،

لم أحس بشيء مشابه من قبل أبدًا - لا استطيع أن أفكر في أي شيء آخر طوال اليوم، وطوال الليلة، سواك. هل تصدقني؟ لم أكن لأكتب ذلك لو لم يكن صحيحًا - أغرق في كأبة أبدية وأنا أكتب لك الرسائل في ذهني، مشتاقًا لصوت صوتك ولمسة جسدك. اعتقد أن ذلك يقودني إلى الجنون قليلًا. وعندما أقول كل دقيقة، فأنا أعني ذلك حرفيًا. لا أستطيع أن أكتب شيئًا، وإذا أجبرت نفسي أشعر بأنني أتحطم من الداخل - المرة الوحيدة التي نسيتك فيها كانت في المسرح أو السينما، رغم أنني أنفقت ثلاثة أرباع ذلك الوقت على أشياء تجرك مرة أخرى إلى ذاكرتي. أحتاجك، أحتاجك بشدة. أشعر بقلبي وهو يتحطم ببطء شديد وبمثل هذا الألم.

جون، هل ستعود إلى هنا قريبًا بعد عيد الميلاد؟ أنا على وشك الحصول على وظيفة، وأعتقد أن لدي مقابلة في هيئة الإذاعة البريطانية غدًا - أرجو فقط أن أحظى بشيء مجدٍ. أين ستقضي عيد الميلاد؟ لا استطيع أن أرسل لك هدية الآن، تأخر الوقت. أتمنى أن تكون في شوارز ولكنني لا أعرف العنوان، وأخاف أن تتأخر هذه الرسالة بسبب الأعياد وأن لا تصلك في الوقت المناسب - ومرتعب جدًا من أن ذهابي بعيدًا قد يجعلني أفقدك للأبد.

أرجوك حبيبي، أريد بشدة أن أجعلك سعيدًا ولو عدتَ سأفعل كل شيء في استطاعتي لإسعادك؛ لأجلك يمكنني أغراق كل العجائز المتغندرين (sugar dads) الذين كنت معهم يومًا ما في كيس كبير مثل فضلات الهريرات.

أنا تعيس إلى أبعد الحدود بدونك. وبارد جنسيًا بالكامل، لم استمنِ منذ أسبوع ولا أظن أنني انتصبت أيضًا. جسدي يخُصُك ويريدك بالدرجة التي أتمنى أن يحتاج جسدك فيها لجسدي.

شيء آخر: إذا شعرت أن من الصعب عليك مغادرة فيينا. عندها بطريقة ما، يجب أن نفكر مجددًا وأن آتي إلى هناك. أعرف أنني يجب أن أكون معك فقط. أعرف ذلك أكثر كل يوم.

لا أريد لنا أن نُدمر. وبسبب خطأي أصبحنا قريبين من ذلك.

أحبك بجسدي كله، بقلبي كله، واعتقد أنه ولا بد أن يكون، بروحي كلها.

كولين

أغسطس 1956م






كولين كولين يا عزيزي الحبيب،

لو لم استمر في الكتابة لك سوف أُمزق. أه حبيبي، لم استطع النوم مطلقًا في الليلة الماضية، أفكر فيك، في زواجك، وفي نهاية كل شيء دافعنا عنه، لقد كنت أتقلب وأنثني في السرير طوال الليل. وفي وقت ما فجرًا، لا بد أنني غفوت لساعة.

حبيبي، ماذا يحدث لنا؟ يا روحي مرة تلو مرة قلت أنك تود أن تأتي إلى هنا [أستراليا]، وأن هذه ستكون مغامرة كبيرة، وأن ذكرانا السنوية الماضية كانت الأخيرة ونحن بعيدان عن بعضنا، ثم تلك الرسالة، الفظيعة التي صنعت فجوة في بنطالي، وكشيء منوم وجنوني كان عليّ أن أقرأها مرارًا وتكرارًا.

حبيبي، قرارك - هل استطيع أن أدعوه قرارًا؟ - يؤثر علينا بشكل هائل، يبطل ما كنت آمل أن يكون ثمرة عامين معًا، ما كنت اعتقده مكافأة كل هذا الألم الشديد والشوق والشعور بالوحدة.

حبيبي، هل يمكن حقًا أن تحبني ومع ذلك تندفع نحو هذا الأمر؟ هل لك أن تخبرني مجددًا منذ متى وأنت تواعد جيل؟ هل الأمر مُلح بحيث يجب أن تتزوجا على الفور؟ حتى ولو فعلت ذلك لأجلي فقط، لأجل راحة بالي، أرجوك أجلّ الأمر قليلًا. من فضلك. تلك الجذور التي تتحدث عنها، والتي تقول باحتياجك إليها. ما هي في الأساس؟ الأمن؟ الحب؟ التفاهم؟ الانتماء؟ أليست تلك هي الأشياء التي تشاركتها معي. بالتأكيد أنت لا تريد أن تستقر بسرعة، كرجل متزوج ولديه منزل وجميع ما يصاحب ذلك؟ أنت تعرف أنك معي صنعت أفضل أعمالك، وأنها جاءت بثمارها معي. كل تلك الحياة الحيوية والمثيرة التي خططنا لها معًا - أستراليا، الجزر، الولايات المتحدة، أوروبا، إيطاليا. أتحول كل هذا إلى لا شيء؟ بالنسبة لكلينا تلك الأيام القليلة في إيطاليا عنت الكثير لأننا كنا معًا. لأننا كنا نعطي الأشياء معنى. أنا متأكد من أن جيل يمكنها فعل ذلك أيضًا، ولكن هل يمكنها أن تقدم لك ذلك المعنى العميق وتلمسك بصقيل النار التي أحييناها؟ قلت أنك لم تجد ذلك الاشتعال معها. قلت أننا أشعلنا ما لا ينبغي إطفاءه. حبيبي، لا تدعها تخمُد. لقد أشعلنا نارًا أضاءت كل شيء، والغريب، إنها كانت نبراسًا للآخرين. هناك الكثير الذي يتعين القيام به، والآن أنت الشخص الوحيد الذي يمكن أن أفعل كل ذلك معه. كيف يمكنك أن تكون قاسيًا وتستبعدنا؛ أنا الصبي الوحيد الذي أحببتهُ حبًا عميقًا. الصبي الوحيد! لا تحتسب الفتيات؟ لا تحتسب جيل؟ حبيبي، هذا كذب. كذب سافر ورهيب. كن صادقًا. ما كان بيننا - نعم لا يزال - زاهٍ ووحشي، ويجمعنا. وحبيبي، لا يمكن العثور على ذلك مرة أخرى. لدي هذه المنطقة السفلى التي ليست مظلمة، ولا مضيئة. حي وميت هو بالتأكيد ما أنا عليه. حبيبي، لا يمكنك فجأة أن لا تحبني. هل كنت تكذب أو تبالغ في رسائل المحبة تلك التي أرسلتها في الآونة الأخيرة؟

أرجوك حبيبي، تعال إلى هنا لتراني. لأسبوعين حتى. لقد جهزت بالفعل الأشياء بحيث يمكنك أن تأتي بسهولة لأقصر وقت. حبيبي، أن تدين لي بذلك. أرجوك أمتلك الحساسية الكافية لتنتظر وتحاول رؤيتي. . . . أيمكنك أن تتخيل كم أنا مجروح الآن؟ أليس لديك أي مسؤولية تجاهي؟ أنا الذي جزء من جسدك مثلما ذراعيك، وجزء من وجودك مثلما الهواء الذي تتنفسه؟ حبيبي، لا تدعني أُجن.

جون،