Monday, March 7, 2016

فرانسيس بيكون حول العنف والمعاناة والرمز الأكثر مباشرة للحالة الإنسانية

ترجمة: سماح جعفر


Francis Bacon. Painting. 1946. Oil and pastel on linen, 6' 5


مقتطفات من مقابلة مع ديفيد غرون، رصد الفنان: 28 مقابلة مع فنانين معاصرين

"اعتقد أن الحياة عنيفة ومعظم الناس يبتعدون عن هذا الجانب منها في محاولة لعيش حياة مُعدة بإتقان. ولكنني اعتقد أنهم يخدعون أنفسهم. أعني، حدث الميلاد عنيف، فعل الموت عنيف. وكما لاحظت بالتأكيد، فعل العيش نفسه عنيف. على سبيل المثال، هناك عنف ذاتي في حقيقة أنني أشرب كثيرًا. لكني أشعر بقوة أكثر من أي وقت مضى أن الفنان يجب أن يتعلم أن يتغذى من عواطفه ويأسه. هذه الأشياء تغير الفنان سواء للخير أو نحو الأفضل أو الأسوأ. يجب أن تغيره. مشاعر اليأس والتعاسة هي أكثر فائدة للفنان من الشعور بالرضا، لأن اليأس والتعاسة يمددان حساسيتك بأكملها.

بالطبع أعاني. ومن منا لا يفعل؟ ولكنني لا أشعر أنني أصبحت فنانًا أفضل بسبب معاناتي، بل بسبب إرادتي، والطريقة التي أعمل بها على نفسي. هناك علاقة بين حياة المرء وعمله - وبعد، في الوقت نفسه، ليس هناك علاقة. لأنه، رغم كل شيء، الفن حيلة، يميل المرء إلى نسيانها. إذا كان بإمكان المرء أن يخلق عمله من حياته، حينها سيحقق الاتصال. بمعنى من المعاني، يمكنني القول أنني رسمت حياتي. لقد رسمت قصة حياتي في عملي - ولكن فقط في الشعور. أعتقد أن عددًا قليلًا جدًا من الناس لديهم شعور طبيعي بالرسم، ولذلك، بطبيعة الحال، يعتقدون أن اللوحة هي تعبير عن مزاج الفنان. ولكنها نادرًا ما تكون كذلك. ففي كثير من الأحيان ربما يكون الفنان مصابًا بيأس شديد ويرسم أسعد لوحاته.

عليك أن تفهم، الحياة لا تعني شيئًا إلا إذا خلقت شيئًا منها. تعلمت، مع تقدم الحياة، أن أصبح أكثر مكرًا. فقد أصبحت أعرف أين سأقوم تلقائيًا بالشيء الخاطئ، وذلك ما لم أكن أعرفه عندما كنت أصغر سنًا. على أي حال، لقد أصبحت أكثر مكرًا في عملي وعلاقاتي. عندما أقول مكر، فربما تكون الكلمة الخاطئة. أعتقد دراية هي الكلمة الأفضل، لأنه، في الحقيقة، أنا لا أحب المكر.

عندما يكون المرء متورطًا في عمله بشكل صحيح ... فذلك محمس ومثير، لأن ذلك يحدث عندما تجتذب الأشياء أقرب إلى جهازك العصبي. يجب أن تفهم أنني لا أرسم لأحد سواي. وأندهش دائمًا عندما يود أي شخص أخذ صورة لي. أرسم لأحمس نفسي، لأخلق شيئًا لنفسي. لا أستطيع إخبارك كم كنت مندهشًا عندما بدأت أعمالي تباع!"



مقتطفات من فرانسيس بيكون: أرسم لأُحب 
أجرى المقابلة فرانسيس جياكوباتي في فبراير عام 1992، نشرت في صحيفة الفن، رقم. 137، يونيو 2003، ص. 28-29

لوحاتك عادة ما توصف بالعنف ...

لوحاتي ليست عنيفة؛ الحياة عنيفة. لقد تحملت العنف الجسدي، حتى أن أسناني تكسرت.

الجنس، العاطفة الإنسانية، الحياة اليومية، الإذلال الشخصي (عليك فقط مشاهدة التلفزيون) - العنف هو جزء من الطبيعة البشرية. حتى داخل المشاهد الأكثر جمالًا، في الأشجار، تحت أوراق الشجر تأكل الحشرات بعضها البعض. العنف هو جزء من الحياة.




 Study from the Human Body Oil on canvas 198 x 147.5 cm, 78 x 59 in Executed 1991



ما الذس يُمثله الجسد لك؟

الجسد واللحم هما الحياة! إذا رسمت اللحم الأحمر بينما أرسم الأجساد فذلك فقط لأنني أجده جميلًا جدًا. لا أعتقد أن أحدًا فهم ذلك حقًا على الإطلاق. لحم الخنزير، الخنازير، الألسنة، جوانب لحم البقر المرئية من نافذة الجزار، كل ذلك الموت، أجده جميلًا جدًا. وكله للبيع - سريالي بشكل لا يصدق!

الصرخة؟

ولدنا بصرخة؛ أتينا إلى الحياة بصرخة، وربما الحب ناموسية بين الخوف من الحياة والخوف من الموت. كان هذا أحد هواجسي الحقيقية. كل الرجال الذين رسمتهم كانوا في مواقف بالغة، والصرخة كانت لحن ألمهم.

تصرخ الحيوانات عندما تخاف أو تتألم، وكذلك الأطفال. ولكن الرجال كتومون ومكبوتون أكثر. فهم لا يبكون أو يصرخون سوى في مواقف الألم البالغ. أتينا إلى هذه الحياة بصرخة وغالبًا ما نموت بصرخة. ربما الصرخة هي الرمز الأكثر مباشرة للحالة الإنسانية.

Study after Velázquez’s Portrait of Pope Innocent X, 1953

Oil and pastel on linen. Dimensions: 6′ 5 7/8″ x 52″ (197.8 x 132.1 cm)



ما هي رؤيتك للعالم؟

منذ بداية الزمن، لدينا أمثلة لا تعد ولا تحصى عن العنف البشري حتى في قرننا المتحضر جدًا. حتى أننا أنشأنا قنابل قادرة على تفجير الكوكب ألف مرة. يأخذ الفنان كل هذا في الاعتبار بشكل غريزي. فليس بإمكانه فعل شيء غير ذلك. أنا رسام من القرن العشرين: أثناء طفولتي كنت أعيش من خلال الحركة الثورية الإيرلندية، حزب الشين فين، الحروب، هيروشيما، هتلر، معسكرات الموت، والعنف اليومي الذي شهدته في حياتي كلها. وبعد كل هذا يريدون مني أن أرسم باقات من الزهور الوردية ... لكن هذا ليس ما أتقنه. الشيء الوحيد الذي يهمني هو الناس، حماقتهم، طرقهم، معاناتهم، هذا الذكاء العرضي بشكل محض وغير المعقول الذي أدى إلى تمزيق هذا الكوكب، والذي ربما يومًا ما، سيُدمر بالكامل. أنا لست متشائمًا. فمزاجي متفائل بشكل غريب. ولكنني واضح.


FRANCIS BACON (1909-1992) 'Self Portrait', 1971 (oil on canvas)



ما هو الدور الذي لعبه التصوير الفوتوغرافي في عملك؟

لقد كنت دائمًا مهتمًا جدًا بالتصوير الفوتوغرافي. لقد نظرت إلى الصور أكثر من اللوحات. لأنها أكثر واقعية من الواقع نفسه. عندما نشهد حدثًا، في كثير من الأحيان نكون غير قادرين على شرح التفاصيل. في تحقيقات الشرطة، كل شاهد لديه وجهة نظر مختلفة للحدث. عندما تنظر إلى صورة ترمز إلى الحدث، يمكنك تصفح لقطاتها وتجربتها بطريقة أقوى بكثير، وتقبلها بكثافة أكثر. التصوير الفوتوغرافي في حالتي، يعكس، الحدث بطريقة مباشرة وأكثر وضوحًا. التأمل يسمح لي بتخيل نسختي من الحقيقة والصورة التي لدي لهذه الحقيقة تقودني إلى اكتشاف أفكار أخرى، وهلم جرا ... عملي يصبح سلسلة من الأفكار التي تم إنشاؤها بواسطة مختلف الصور التي أراها والتي في كثير من الأحيان مقيدة بموضوعات متناقضة. أنا أبحث عن اقتراح صورة مقارنة بآخر.

استمتع بالنظر إلى الصور بما أن هوسي هو الرسم بطريقة تمثيلية، لذلك أكون بحاجة لمعرفة الأشكال والمساحات التمثيلية. يعطيني ذلك زخمًا لكنني لا أنسخ الصور، عدا عددٍ قليلٍ من شخصيات إدوارد مويبريدج التي دمجتها في لوحات مثل الطفل المشلول أو المصارعين. الأمر مثل الطبخ. (فقد كنت طاهيًا في مطعم ذات مرة). تمزج الخضار، وتعرف طعم كل شيء على حدا، ولكن المزج مع الأعشاب واللحوم، خلط الجزيئات المختلفة، ينتج طعمًا آخر مختلفًا تمامًا. كل فن يحتاج إلى استخدام الصور، باستثناء، أعتقد الموسيقى.

هناك نسخ من لوحاتي في جميع أنحاء مطبخي لكنني ما عدت أراها. تلك التي في الأستوديو تساعدني على تخيل تفاصيل الصور الأخرى. هناك أكوام من الكتب المصورة والمجلات والصور. أسميها موادي التخييلية. أحتاج إلى تخيل الأشياء التي تقودني إلى أشكال أخرى، وهذا يؤدي بي إلى تصور أشكال تقودني إلى أشكال أخرى أو موضوعات، تفاصيل وصور تؤثر على جهازي العصبي وتحول الفكرة الأساسية. الشيء نفسه مع الكتب أو الأفلام التي أراها. أعتقد أنه بالنسبة للفنانين فالأمر مشابه في كثير من الأحيان. كان بيكاسو اسفنجة، استفاد من كل شيء. أما أنا، أنا مثل طيور القطرس: التقط آلاف الصور كالأسماك ثم أبصقها على القماش.

مصدري الرئيسي للمعلومات البصرية هو مويبريدج، المصور من القرن الــ 19 الذي صور حركة الإنسان والحيوان. عمل ذو دقة لا تصدق. لقد انشأ قاموسًا مرئيًا للحركة، قاموسًا متحركًا. كل شيء موجود فيه، مسجل، دون موهبة، دون انطلاق، مثل موسوعة متسلسلة لإمكانيات حركة الإنسان والحيوان. بالنسبة لي أنا، من لا يملك أي نماذج، فإنه مصدر لا يصدق للإلهام. ساعدتني الصور كثيرًا للعثور على أفكار، وكذلك لخلقها. لقد نظرت إلى الكثير من الصور المختلفة جدًا، المتناقضة جدًا وأخذت تفاصيل مثل أولئك الناس الذين يأكلون من أطباق آخرين. عندما أرسم، يكون لدي رغبة في رسم الصورة التي أتخيلها، وتُغير هذه الصورة نفسها.

لقد طلبت أيضًا من صديق مصور أن يصور رجالًا يتقاتلون ولكن ذلك لم ينجح. الناس يعتقدون دائمًا أنني أرسم الحركة مباشرة من الصور، ولكن هذا غير صحيح أبدًا. أنا ابتكر ما أرسم. إلى جانب ذلك، في كثير من الأحيان على عكس الحركة الطبيعية. لقد رسمت أيضًا رجالًا يمارسون الحب وفقًا لصور مويبريدج باستخدام صور رجال يتقاتلون. واستخدمت موادًا إباحية كذلك. في ذلك الوقت، أثارت اهتمامي. لم تكن هناك مجلات وأفلام إباحية مثل الآن. ولكنني كنت دائمًا مهتمًا بالإباحية. الرسام وحيد أمام قماشه؛ إنه خياله هو ما يَخلِق، والجنس يحتاج إلى أن يتغذى على الصور التي تراها أو تبتكرها. من خلال التخيل، تتجاوز جميع المحرمات، كل شيء ممكن. الإباحية تساعد. لقد رأيت كتب روبرت مابيلثورب. إنها مثيرة للاهتمام ولكنها صورية جدًا، بلاستيكية جدًا. لذلك تفتقد إلى الإثارة التي تأتي فقط من الصورة الخام. الجمال عدو الجنس.



Francis Bacon - Three Studies for a Portrait of Lucian Freud 2

Francis Bacon - Three Studies for a Portrait of Lucian Freud


Portrait of Henrietta Moraes, 1966. Francis Bacon


 Three Studies for a Portrait of Lucian Freud






نشرت المقتطفات في الأصل في ASX