Sunday, June 7, 2015

نحن ثنائي مرح؛ ويستن هيو أودن


ترجمة: سماح جعفر











ويستن هيو أودن
يوم عيد الميلاد. 1941
عزيزي تشيستر



لأنه فيك، أيها الرجل اليهودي، وجدت أنا، غير اليهودي الذي ورث معاداة السامية المتأنقة، سعادتي: في هذا الصباح أفكر في بيت لحم، أفكر فيك.
لأنك أنت، الذي من بروكلين، علمتني أنا، الذي من أكسفورد، كيف يمكن للشباب الأكثر ليبرالية أن يظن أن أمواله وتعليمه قادران على شراء الحب؛ في هذا الصباح أفكر في النزل، أفكر فيك. . . .
لأن العلاقة الجادة بالضرورة بين الطفل ووالديه هي الرمز، النمط، والتحذير لأي علاقة حب خطير قد تمر لاحقًا، فأنت بالنسبة لي عاطفيًا أم، جسديًا أب، وفكريًا ابن. في هذا الصباح أفكر في العائلة المقدسة، أفكر فيك. . . .
لأنه، حتى البحارة والتجار يرحبون بك بشكل غريزي؛ في هذا الصباح أفكر في الرعاة، أفكر فيك.
لأنني أؤمن بهبتك الإبداعية، ولأنني أعتمد تمامًا على حسك النقدي؛ في هذا الصباح أفكر في المجوس، أفكر فيك.
لأنه من خلالك شاء الرب أن يريني غبطتي؛ في هذا الصباح أفكر في الربوبية، أفكر فيك.
لأنه في نظر أصدقائنا البوهيميين علاقتنا عبثية؛ في هذا الصباح أفكر في مفارقة التجسد، أفكر فيك.
لأن حبنا، بدء كهانز أندرسن، وأصبح جريم، وربما هناك نكهات أكثر سوداوية قادمة، مع ذلك أعتقد أنه إذا كان لدينا إيمان في الرب، وفي بعضنا البعض، فسوف ندرك أن كل هذا الحب يجب يجب أن يكون؛ في هذا الصباح أفكر في يوم الجمعة العظيم ويوم أحد عيد الفصح وضمنيًا في يوم عيد الميلاد، أفكر فيك.


[21 فبراير 1949م، عيد ميلاد أودن]


***





. . . لم ألحظ أبدًا يا حبيبي، أي ممانعة من جانبك على قصر الخبرات الأوبرالية والفكرية، وما إلى ذلك، فيّ. (لو لم تذهب أبدًا مع حبيب إلى تريستان، فهذا ليس بسببي، ولكن لأن السيدة بوتش تفضل الجاز. وفيما بيننا، سوف لن أفضل ذلك أكثر من العصابة الكبيرة التي تكون دائمًا في الملتقى). وإذا كنت حريصًا على موافقتك على كيث [فون] فذلك ليس لأنك بياتريس الذي أكن له عاطفة مغايرة، ولكن لأنك رفيق حياتي غير الجنسية الذي لا يمكن الاستغناء عنه. عبارات مثل "الخروج" و "الاختفاء" هي كالسكين التي، كما تعلم جيدًا، أيها الوحش، تسبب الأذى. على كل حال، ما زلت أعشقك وأفترض أنك تستحق ذلك.


15 مارس 1949

***









أعرف أنك لن تصدق ذلك ولكن بصراحة لم يكن هناك تعمد للأذى، بشكل واعٍ أو غير واعٍ، في أن يكون [كيث] في شارع 27 عشية عيد الميلاد. فقد كان صديق بيلي (ليس بهذا المعنى) قبل فترة طويلة من لقائي به، اللقاء الذي تم من خلال بيلي. هل تعتقد أنه كان يجب أن أرفض الذهاب إلى بيلي عشية عيد الميلاد أو أن أذهب وأرفض أخذه معي؟


أما بالنسبة لعلاقتنا، أنا متأكد أن لديك فكرة جيدة عن شكلها. أنا كالأب بالنسبة إليه؛ وهو، لسوء الحظ، لا يمكن أن يكون أخًا كبيرًا لي. . . . أستطيع أن أتحدث معه وأثقفه - لكنه لا يستطيع تثقيفي. سوف تدرك على الفور إذا التقيت به، كم هو مهذب. مرة أخرى، حبيبي، ماذا تتوقع مني؟ أنا أسافد أحد التجار لليلة واحدة؟ ليس لدي هذه الذائقة، ولا الموهبة، ولا الوقت.


إخلاص عفيف للأنسة السماوية ك؟ [أي تشيستر] ملكة الرب، أنا أعلم ما تحس به، ولكن ليس لدي قوة، ولا أعتقد أنه لديك، حبيبي، السلطة لمناقضتي. وإذا كان ذلك غير صحيح، على الأقل لا تتصرف بشكل سيء معه كما أفعل معك. يكفي. أننا ثنائي مرح، أنت وأنا.











*ويستن هيو أودن شاعر إنكليزي أمريكي.

**تشيستر سيمون كالمان كان شاعرًا أمريكيًا، مؤلف أوبرالي، ومترجم، اشتهر بالتعاون مع ويستن هيو أودن وإيغورسترافينسكي.