Thursday, June 4, 2015

رسائل أوسكار وايلد العاطفية إلى اللورد ألفريد "بوثيو" دوغلاس

ترجمة: سماح جعفر





عزيزي بوثيو ... أريد حقًا أن أذهب معك إلى مكان حيث يكون الطقس حارًا وملونًا.




فتاي،


سوناتاتك جميلة جدًا، وإنها لأعجوبة أن شفتيك التي مثل بتلات الورود الحمراء لا تُبذل لشيء أقل من جنون الموسيقى والغناء ومن ثّم جنون التقبيل. روحك المُذهبة الرقيقة تمشي بين العاطفة والشعر. أعرف أن هياسينث، التي أحبها أبوللو بجنون، كانت تمثلك في الأيام اليونانية.


لمَ أنت وحدك في لندن، ومتى ستذهب إلى سالزبوري؟ اذهب إلى هناك لتبرد يديك في الشفق الرمادي للأشياء القوطية، وتعال إلى هنا وقتما تشاء. إنه مكان جميل يفتقر لك فقط؛ ولكن اذهب إلى سالزبوري أولًا.


دائمًا لك، بمحبة أبدية،
أوسكار
***










رسالة من أوسكار وايلد إلى بوثيو، نوفمبر 1892م (مكتبة مورغان)


الأعز بين كل الفتيان - رسالتك كانت مبهجة - كالنبيذ الأحمر والأصفر لي - ولكني حزين - بوثيو - لا يجب أن تفتعل شجارات معي - فهي تقتلني - وتحطم محبة الحياة - لا استطيع أن أراك، بيونانيتك ولطفك، تشوه بالعاطفة؛ لا استطيع الاستماع إلى شفتيك المنحنية وهي تقول لي أشياء بشعة - لا تفعل ذلك - فأنت تكسر قلبي - أفضل أن أصبح مُستأجرًا* كل يوم، عن أن أجعلك ساخطًا، ظالمًا، وبغيضًا – بغيضًا.


يجب أن أراك قريبًا - أنت الشيء الإلهي الذي أريد - الشيء المبارك والعبقري - ولكن، ولكن لا أعرف كيف أفعل ذلك - هل آتي إلى سالزبوري -؟ هناك العديد من الصعوبات - فاتورتي هنا 49 جنيه استرليني في الأسبوع! لقد اشتريت أيضًا غرفة جلوس جديدة على نهر التايمز - ولكن، لمَ أنت غير موجود هنا، يا عزيزي، يا فتاي الرائع -؟ أخشى أنني يجب أن أغادر؛ دون مال، أو وديعة ائتمانية، وبقلب من رصاص -


لك إلى الأبد،
أوسكار





* "المستأجر" كانت كلمة تستخدم لوصف الذكور الذين يقدمون خدمات جنسية بمقابل مادي في لندن


***








فتاي العزيز،


شكرًا جزيلًا على رسالتك. أنا غارق في الديون وافتقر إلى أي حلول، ولكنني سعيد بمعرفة أننا أصدقاء مرة أخرى، وأن حبنا قد مر خلال ظل وضوء القطيعة والحزن وخرج متوجًا بالورود كما في السابق. دعنا نظل أعزاء لبعضنا البعض، كما كنا دائمًا.


[…]


أفكر فيك كل يوم، وأخلص لك دائمًا.
أوسكار
***








فتاي العزيز،




آمل أن السجائر وصلت بحالة جيدة. تناولت الغداء مع غلاديس دي غراي، ريجي وأليك يورك. يريدون مني أن أذهب معهم إلى باريس يوم الخميس: يقولون أننا يمكن أن نرتدي الفانيلات والقبعات المصنوعة من القش ونتعشى في بوا، ولكن، بطبيعة الحال، ليس لدي المال، كالعادة، ولا يمكنني الذهاب. إلى جانب ذلك، أريد أن أراك. وذلك عبثي جدًا.


لا استطيع العيش دونك. أنت العزيز جدًا، الرائع جدًا. أفكر فيك طوال اليوم، واشتاق إلى نعمتك، جمالك الصبياني، المبارزة المشرقة لفطنتك، الخيال الحساس لعبقريتك، والذي يحلق بشكل مفاجئ دائمًا نحو الشمال والجنوب، نحو الشمس والقمر - وقبل كل شيء، نحوك. الشيء الوحيد الذي يعزيني هو ما قالته لي* سيبيل من شارع مورتيمر (التي يسميها الناس السيدة روبنسون). لو كان بإمكاني أن لا أصدقها لفعلت، ولكني لا استطيع، أعلم أننا في بداية يناير سوف نذهب معًا في رحلة طويلة، وأعلم أن حياتك الجميلة تسير جنبًا إلى جنب مع حياتي. فتاي العزيز الرائع، أتمنى أن تظل لامعًا وسعيدًا.


ذهبت إلى لبيرتي، اليوم كتبت من المنزل، ثم ذهبت إلى والدتي. الموت والحب يسيران جنبًا إلى جنب كما أسير خلال الحياة: الشيء الوحيد الذي أفكر فيه، هو أن أجنحتهم تظللني.




لندن كالصحراء دون أقدامك الأنيقة ... اكتب لي سطرًا، وخذ حبي كله - الآن وإلى الأبد.




لك دائمًا، وبتفان - ولكن ليس لدي كلمات لأصف كيف أحبك.
أوسكار
***










فتاي العزيز،




وهذا لأؤكد حبي الخالد، الأبدي لك. غدًا سوف ينتهي كل شيء. لو أصبح السجن والعار مصيري، أعتقد أن حبي لك وهذه الفكرة، ستظل اعتقادًا إلهيًا، ومعرفة أنك تحبني سوف تساعدني في المقابل على تخطي تعاستي وسوف تجعلني قادرًا، كما آمل، على تحمل حزني بصبر أكثر. بما أن الأمل واليقين في أني سألاقيك مرة أخرى في عالم ما هي الهدف والدافع في حياتي الحالية، آه! لا بد لي من الاستمرار في العيش في هذا العالم بسبب ذلك.




مقهى سويس، دييب
الثلاثاء، 7:30
***








فتاي الحبيب،


وصلتني برقيتك قبل نصف ساعة، وأريد فقط أن أقول إنني أشعر أن أملي الوحيد لصنع عمل فني جميل مرة أخرى يتحقق حين أكون معك. لم يكن الأمر كذلك في الأيام الخوالي، ولكن الآن الأمر مختلف، يمكنك حقًا أن تعيد لي الطاقة والشعور بالقوة السعيدة التي يعتمد عليها الفن. الجميع غاضبون مني لأننا استعدنا علاقتنا، لكنهم لا يفهموننا. أشعر أنني معك فقط استطيع أن أفعل أي شيء. اعِد تشكيل حياتي المدمرة، ومن ثم صداقتنا وحبنا سوف يكون لهما معنى مختلف في العالم.


أتمنى لو أننا لم نفترق أبدًا عندما التقينا في روان. هناك هاويات واسعة من الفضاء والأرض بيننا الآن. لكننا نحب بعضنا. تصبح على خير عزيزي. لك إلى الأبد،




أوسكار






اللورد ألفريد "بوثيو" دوغلاس وأوسكار وايلد