Thursday, May 28, 2015

ملاكي الجميل؛ خطابات حب جان كوكتو إلى جان ماريز

ترجمة: سماح جعفر 


الجزء الثاني


شكرًا لك يا جينوت لأنك اعترفت لي. فلو أنني اكتشفت ذلك من خلال تفاخر أو طيش عصابة "ladykillers"، أعتقد أنني كنت لأموت من هول الأمر. على كل حال، هذا لا يهم فقد كبرت الآن في عيني أكثر.



لقد أمضيت يوم الأحد في الأحلام، في العمل، في المحبة. أعذرني لأنني اشتكيت. حبي لك ورغبتي فيك تجعلني أنسى الظروف. كما حدث عندما قبلتَ إدوارد على فمه المشلول. يجب أن يساعدك هذا على تفهم مقصدي.



جان لقد أحببتك بشكل سيء للغاية، كنت غبيًا جدًا، سخيفًا جدًا. واستحققت كل الذي لن يحدث لي لأن السماء تحمي المحبات السماوية.



جينوتي أنا أصدقك. أعرف، أشعر أنك تعشقني كما أعشقك وأن لا أحد في العالم أكثر سعادة منا. ولكن: أنا أحب الحياة. كان يوم الأحد هذا حياة. أنت ألهمتني وأنا ألهمتك. عشنا بسرعة وعلى بعد كيلومترات عديدة من "الخولات"، ونميمة باريس-نيويورك. أود أن يكون حبنا مبالغًا فيه باستمرار. مثل الأعمال الفنية. حاد دائمًا، فضائحي، قوي ووحشي. فأنت تفهم جيدًا أنني أشرح نفسي بشدة حتى أنك لا تستطيع الرد. نحن نفهم بعضنا دون كلام، من خلال الموجات التي تصدر عنا. جاني، قدم مكافئات للذي أحبك بجنون، والذي قرر أن لا يشفى من جنونه أبدًا، أن لا يكون عاقلًا أبدًا.



19 المكان مادلين



1939م




محبوبي جينوت،



أنا سيئ للغاية في التحدث إليك، وأريد أن أشرح لك تفاهاتي بشكل أفضل. لأنني لا أود أن تظن أبدًا أنني أشبهك بـ "الآخرين" أو أن تعتقد أنني كنت "غيورًا". جينوتي، لم أكن أعرف أن أحدًا يستطيع أن يعشق كائنًا آخر كما أعشقك. أنا غاضب من القدر، وليس منك. تخيل هذا الحلم: أن نعشق بعضنا البعض دون أشباح، دون تحفظ، دون ملاحظة كاذبة واحدة. ولكن هذا، للأسف، أمر مستحيل. بالنسبة لي، اعتقد أنني أستطيع أن أحرر نفسي، وبما أن الفتية والنساء لا زالوا يريدونني بعنف، فيمكننا أن نذهب كل في طريقه. ولكن، في روحي وجسدي، لم يعد هناك طريق أذهب إليه. فكرة لمس أي شخص آخر غيرك، أو التحدث برقة لأحد غيرك، تغيظني. أنفر منها. لا تفكر أن هذا يعني أنني ألقي اللوم عليك. أنت حر، وبما أن الحظ السيئ منعنا من عيش هذا الحلم، فسأكون مجنونًا لو حاولت أن أعيقك، أعيق شبابك، أو حماسك.



تمردي، ألمي أتوا فقط من رد فعل حيواني بائس. فكرة أنك في أحضان شخص آخر أو أن شخص آخر بين ذراعيك هي تعذيب بالنسبة لي. فقط أحتاج وقتًا لكي أعتاد على ذلك، وأريد أن أعرف أنه في لطفك اللانهائي سوف تكون ممتنًا لي.



أطلب منك قبل كل شيء أن لا تشعر بالحرج أو التكلف تجاه أي شيء، لأنني أجد الأسرار قاتلة أكثر من الأكاذيب، أطلب منك أن تحكم على مدى ألمي ومن ثم أن تجعله محتملًا. لفتة واحدة، كلمة واحدة، نظرة واحدة منك كافية. أنا لست "غيورًا" من الشخص الذي تحب، أنا أحسده، وما يؤلم هو أنني لست، أنني لم أعد، استحق هذا الفرح الهائل. لقد واجهت هذا الألم بالأمس. كنت كئيبًا كما كنت أنت حول المشاكل المتعلقة بدنهام [الشاب الذي كان يرتدي المنامة الزرقاء السماوية والذي وجده مارياز في مسرحه ذات مساء، وكتب حوله في "قصة حياتي"]. كنت لأكره أي شخص يعتقد أنني قادر على أن أسر لأجلكم.



باختصار، أنا محرومٌ من الحب ومحرومٌ تقريبًا من الهواء لأتنفس، أود لو أصبح قديسًا. لأن البديل سيكون رذيلًا وأنا أرفض ذلك. ملاكي الجميل، أقول لك مرة أخرى أنني أعشقك. ولا أريد شيئًا سوى سعادتك.



جانك



19، المكان مادلين



1939م
                                        







جينوتي،



أحبك. كل ردود أفعالك تظهر نبل الروح والقلب. أشكرك على كل السعادة التي أعطيتني والسعادة التي حرمتني.

أنت ملاكي. بدونك كنت سأفقد السيطرة، بسبب كل هذه المشاكل في المسرح والسينما.

كان يجب أن أعطيك كل ما أملكه لأحفظ حبك ولكن الأمر ليس مقدرًا، احفظ المكان السري في قلبك، واحفظ إحساس قلبك بي.

أحبني

1939م

                                      






جينوتي



أشكرك من أعماق قلبي لأنك أنقذتني. كنت أغرق ورميت نفسك في الماء دون تردد، دون النظر إلى الوراء. ما هو مثير للإعجاب في ذلك هو أن هذا كلفك يا عزيزي، وأنك لم تكن لتفعلها لو لم يكن الدافع صادقًا. لذا فقد قدمت لي دليل قوة، دليل على أن جميع الدروس المستفادة من عملنا أتت ثمارها. في الحب لا يمكنك الركض مع الأرنب والصيد مع كلاب الصيد وليس هناك شيء يدعى الحب الصغير. كنت تميل إلى الاعتقاد في نظام أندريه [أندريه غودين، سكرتير جان كوكتو]: "المرء يجمع وجهًا"، وما إلى ذلك.



وهذا خطأ. الحب هو تريستان وإيزولده. تريستان لم يكن مخلصًا لإيزولده وهذا قتله. في دقيقة واحدة فقط فهمت أن حبنا لا يمكن أن يوزن أمام نوع من الحزن النادم غير المبرر. لن أنسى أبدًا تلك الأيام، وذلك الـ14 من يوليو الرهيب عندما لم أكن أعرف أين سأعيش بعد الآن. لربما سنجد جزيرة حبنا مرة أخرى، ومصنع إنتاج الأعمال الفنية الجميلة. أنا أعشقك.



اكتب لي سطرين. رسائلك القصيرة هي "فتشاتي*".



جان






هل لي أن أسأل شيئًا؟ بالنسبة لي الانتظار مثل المرض. فإذا كنت سوف تبقى في الخارج لوقت متأخر، هاتفني - مكالمة هاتفية قصيرة بحيث أسمع صوتك.






*فيتشاتي: جمع "فيتش"؛ الفيتيشية ‏(fetishism)‏ ‏أو البدية وترجمتها التقديس الأعمى.