Tuesday, March 17, 2015

فولتير لريتشارد رولت؛ روحي حرة في كل مكان

ترجمة: سماح جعفر





مكتب بريدنا مثل مكاتب المراسلات في جزر الهند الغربية؛ الرسائل تأتي مرة واحدة كل أربعة أشهر. لقد وصلتني مؤخرًا رسالتك الطيبة، بتاريخ 13 أكتوبر. أرسلت إلى باريس من روتردام، ونقلت لابنة أخي. لكنها كانت في ذلك الوقت تحديدًا مريضة تمامًا. الاستغلال البربري، غير المعقول الذي لاقته في فرانكفورت ألقاها في مرض خطير. والعلاج البغيض الذي رسم العار الأبدي على واضعيه هو سوء حظ يجب أن ترثيه معي. بالتأكيد ليست هناك تعاسة على الإطلاق في ترك الرجال الغدارين. سوء الحظ يقع على أولئك الذين ينتهكون القوانين البشرية. ولن أثني على الكلام الذي تتحدث به، أكثر من رمال البلاد القاحلة التي لعبت ذات مرة فيها.

وبقول هذا، يمكنك إدراجي بين المهتمين بك، * وكذا في مرتبة صديق. أحب أعمالك، وطريقة تفكيرك. لو كان بإمكاني التمتع بحالة صحية محببة أكثر لوددت أن أتي لأتنفس هواء الحرية في انكلترا. لكن روحي حرة في كل مكان. سوف أبقى في إلزاك لبعض الوقت، لدي بعض الأراضي، حيث أعيش بسعادة أكثر مما كنت عليه في المحاكم. هذا حقيقي، أنا رجل من بلاط الملك، ولكنني لست فخوراً بهذا اللقب، كفخري بتسميتك لي صديقًا.

وبهذا فأنا خادمك المطيع الصادق،


فولتير