Sunday, March 1, 2015

سوف أحيي الشمس مرة أخرى؛ فروغ فرخ زاد

ترجمة: سماح جعفر





أبعث -
بأحر تحياتي إلى الشمس،
وإلى الأنهار الحنونة التي تدفقت في عروقي،
والغيوم الماطرة التي تحمل إلى الأبد - أحلامي اللانهائية -
إلى الجانب الآخر.
 

أيضًا،
تحياتي-
إلى أشجار الحور في الفناء -
وشيخوختها المتقرحة والرشيقة -
تحت الشمس الآتية والذاهبة:
والتي رافقتني في كل الزيارات الفاترة-
للأوقات الجافة.

أبعث بتحياتي
 إلى الحشد المظلم من الغربان:
الذين أحضروا لي دائما الرائحة المنعشة للمحاصيل الليلية.

وتحياتي إلى أمي-
التي بقيت وعاشت في المرآة،
وبدت كوجهي الهرم.

تحياتي إلى هذه الأرض، هذه الأرض السخية -
والتي تشويق تكراري، يملأ أثارها من الداخل
بعدد لا يحصى من بذور التخضير.

***

سوف أتي، سوف أتي،
سوف أصل.

سوف آتي:
ومع أقفالي المتدفقة:
الرائحة المجنحة للأرض؛
ومع عيني:
البصيرة المشرقة لليلة.

وسأحضر لك -
جميع الزهور التي قطفتها-
من الجانب الآخر من الجدار.

سوف أتي، سوف أتي،
سوف أصل.

سوف أصل!
ومن ثم،
ستتحطم جميع البوابات بالحب،
وجميع الجزر المنبوذة سوف يتم غزوها بالحب،
وهناك، سوف أحيي جميع المحبين.

وأعرف:
ستكون هناك فتاة،
لا تزال واقفة أمام البوابات،
تلك البوابات الغارقة -
في طوفان الحب.
وسوف أحييها مرة أخرى كذلك.
وسوف أحييها مرة أخرى كذلك.