Thursday, January 8, 2015

أتحبني يا مولانا

ترجمة: سماح جعفر




أتحبني؟



سأل مُحبٌ محبوبه،
أتحب نفسك أكثر
أم تحبني؟

أجاب المحبوب،
لقد متُ بالنسبة لي
وأحيا لأجلك.

لقد اختفيت بالنسبة لذاتي
وصفاتي
وحضرت فقط لأجلك.

لقد نسيت كافة تعاليمي،
لكن من خلال معرفتك
أصبحت عالماً.

لقد فقدت كل قوتي،
ولكن بقوتك
أنا قادر.

لو أحببت نفسي
أحببتك.
ولو أحببتك
أحببت نفسي.








هذا العالم المصنوع من حبنا للخواء



أمدح الخواء الذي يفرغ وجودنا.

الوجود:
هذا المكان مصنوع من حبنا لذلك الخواء!


وبعد، بطريقة ما يأتي الخواء،
ويختفي هذا الوجود.


أمدح ذلك الحدوث مراراً!


لسنوات سحبت وجودي من الخواء.

ثم بضربة واحدة، بتلويحة واحدة من الذراع،
انتهى هذا العمل.



حراً مما كنته، حراً من وجودي، حراً من الشرور الخطيرة،
الأمل،
حراً من الرغبات الهائلة.



جبل الهنا والآن هو جزء صغير من جزء من قشة



هذه الكلمات التي أقولها كثيراً بدأت تفقد معناها:
وجود، خواء، جبل، قشة:


الكلمات وما تحاول قوله انزلقا
خارج النافذة، نحو ميلان السقف.








معنى الحب



الضوء والظل كلاهما
رقصة الحب.


الحب لا سبب له؛
لأنه أسطرلاب* أسرار الله.


المحب والمحبة لا ينفصلان
وأبديان.


كما أنني حاولت أن أصف الحب
عندما جربته فوجدتني عاجزاً.


كما أنني حاولت أن أكتب عن الحب
فتقدمت بلا أمل؛

انكسر قلمي وانزلقت الورقة
في المكان فائق الوصف
حيث المحب، والمحبة والمحبوب واحد.


حيث كل لحظة تصبح مجيدة
بضوء الحب.





الأَسْطُرلاب (ويقال له: الأصْطُرلاب)[1] هو آلة فلكية قديمة وأطلق عليه العرب ذات الصفائح. وهو نموذج ثنائي البعد للقبة السماوية، وهو يظهر كيف تبدو السماء في مكان محدد عند وقت محدد. وقد رسمت السماء على وجه الأسطرلاب بحيث يسهل إيجاد المواضع السماوية عليه. بعض الأسطرلابات صغيرة الحجم وسهلة الحمل، وبعضها ضخم يصل قطر بعضها إلى عدة أمتار[2].










الحب هو الشفاء



الحب هو الشفاء،
لأن ألمك سيظل ينجبُ المزيد من الألم
حتى تزفر عينيك الحب
بجهد كما ينتج جسدك رائحته.