Tuesday, January 6, 2015

أيوتزينابا*؛ دافيد هويرتا

 ترجمة: سماح جعفر




                                                                                           

لقد قضمنا الظل
وفي الظل
ظهر الموتى
مثل شموع وفاكهة
مثل كؤوس من دم
مثل حجارة الهاوية
مثل أغصان وبراعم
لأحشاء طعمها حلو.


الموتى لهم أيدٍ
منقوعة في العذاب
ورؤوس مثنية
في كفن الريح
الموتى يحملون معهم
ألماً نهماً.


هذه بلد القبور الجماعية
أيها السيدات والسادة
هذه بلد العواء
بلد الأطفال المشتعلين
بلد النساء المعذبات
البلد التي أمس بالكاد كانت موجودة
والآن لا تعرف ما تبقى لها.


نحن ضالون في عاصفة
من الكبريت الملعون
والحرائق المدمرة
عيوننا مفتوحة
ومتخمة
بالزجاج المدبب.


نحاول أن نقدم
أيادي الأحياء منا
للموتى والمفقودين
لكنهم ينجرفون بعيدًا، ويهجروننا
وعلى وجههم تظهر الهجرة الأبدية.


الخبز يحترق
الوجوه تحترق وتُنتزع
من الحياة دون أيدٍ
أو وجوه
أو بلد.


 ليس هناك سوى اهتزاز
كث بالدموع
عواء طويل
حيث نحن الموتى
ونحن الأحياء
أصبحنا واحدًا.


كل من يقرأ هذا يجب أن يعرف
أنهم ألقوا في بحر من دخان
المدن
كعلامة من الروح المنكسرة.


كل من يقرأ هذا يجب أن يعرف أيضاً
أنه على الرغم من كل شيء
الموتى لم يغادروا
ولم يخفيهم أحد.


إن سحر الموتى
يعيش في الفجر والملعقة
في خطواتنا وحقول الذرة
في الرسومات والنهر.


دعونا نقدم لهذا السحر
الفضة الصلبة
للنسيم.



دعونا نسلم للموتى
لموتانا الشباب
خبز السماء
سنبلة الماء
روعة كل الأحزان
حليب لعنتنا
نسيان العالم
والذاكرة المحطمة
لكل الأحياء.


من الأفضل أن نصمت الآن
أحبائي
لنفتح أيدينا وعقولنا
حتى نلتقط من الأرض الملعونة
القلوب المقطعة
قلوب كل من لا يزال
وقلوب جميع
من كان ولم يعد.





* في 26 سبتمبر عام 2014 ،فقد 43 طالبًا من كلية راؤول ايسيدرو للمعلمين الريفية في بورغوس في أيوتزينابا في إغوالا ، غيريرو، المكسيك. ووفقًا لتقارير رسمية، فقد كانوا قد سافروا إلى إغوالا ذلك اليوم لتنظيم احتجاج ضد ما يعتبرونه الممارسات التمييزية في التوظيف والتمويل من جانب الحكومة المكسيكية. أثناء الرحلة اعترضتهم الشرطة المحلية وتلا ذلك حدوث مواجهة. ولا تزال تفاصيل ما حدث أثناء وبعد الصدام غير واضحة، ولكن خلص التحقيق الرسمي أنه بمجرد أن تم احتجازهم تم تسليمهم إلى إتحاد الجويريروز وهي نقابة محلية للجريمة, ومن ثم تم قتلهم. وتعتقد السلطات المكسيكية أن عمدة إغوالا، خوسيه لويس فيلاسكيز آباركا، وزوجته ماريا دي لوس انجليس بينيدا فيلا هما العقل المدبر المحتمل لعملية الاختطاف. كلا منهما قد فر بعد الحادث، جنبًا إلى جنب مع قائد شرطة المدينة، فيليب فلوريس فيلاسكيز. وألقي القبض على الزوجين منذ نحو شهر في وقت لاحق في مكسيكو سيتي. الأحداث أدت أيضًا إلى هجمات على مبان حكومية، واستقالة المحافظ غيريرو، أنخيل أغيري ريفيرو، في مواجهات واحتجاجات على مستوى الولاية. وسرعان ما أصبح الخطف جماعي للطلاب واحدًا من أكبر فضائح الأمن السياسي والعام التي يواجهه الرئيس المكسيكي انريكي بينيا نييتو خلال إدارته. وأدى ذلك إلى احتجاجات وطنية، لا سيما في ولاية غيريرو ومكسيكو سيتي، وإدانة دولية.
في 7 نوفمبر ، المدعي العام بالمكسيك جيسيوس موريللو كرم عقد مؤتمرا صحفيًا أعلن فيه أن العديد من الأكياس البلاستيكية التي تحتوي على بقايا بشرية، ربما لهؤلاء الطلاب الذين هم في عداد المفقودين، تم العثور عليها في نهر في كوكيولا ، غيريرو. وقال أن 74 من المشتبه بهم قد اعتقلوا، بمن فيهم أعضاء إتحاد الجويريروز الذين اعترفوا بقتل الطلبة والتخلص من رفاتهم. والتحقيقات مازالت جارية لتحديد هوية أصحابها. (ويكبيديا)