Thursday, April 18, 2013

الكبيــر كبيــــر

ترجمة: سماح جعفر




موته في بيناريس


موته في بيناريس
لن ينقذ القاتل
من الجحيم،

أكثر من غمرة في الغانج
ترسل الضفادع- أو أنت- إلى النعيم

منزلي، يقول كبير،
حيث لا يوم، لا ليلة،
ولا كتاب مقدس في الأفق
لنجلس القرفصاء في حياتنا





تعلق بأرجوحة الحب اليوم


علق الجسد والعقل بين ذراعي المحبوب،
في نشوة فرح الحب

إجلب الدفقات الدامعة للسحب الممطرة في عينيك،
وغطي قلبك بظل الظلمة

قرب وجهك من أذنه،
وتحدث بالأشواق العميقة لقلبك

يقول كبير: استمع إلي يا أخي!
أجلب رؤية الحبيب بقلبك







أضحك عند سماعي أن السمك في الماء عطشان



أضحك عند سماعي أن السمك في الماء عطشان
لم تُمسك بعد حقيقة أن الأكثر حياة بين كل الأشياء
يقبع داخل منزلك
لذلك تمشي بين مدينة مقدسة وأخرى
بنظرة مرتبكة!
سيحدثك كبير بالحقيقة: إذهب أينما شئت
إلى كالكوتا أو التبت؛
إذا لم تستطع أن تعرف أين إختفت روحك،
بالنسبة لك لن يصبح العالم حقيقياً أبدا!






لقد كنت أفكر



لقد كنت أفكر
أفكر في الفرق بين الماء
والموجات. 
ترتفع،
ويظل الماء هو نفسه، تهبط مجدداً،
هو الماء،ألك أن تعطيني تلميحاً
كيف نفرقهما؟
الآن شخصاً ما اخترع الكلمة
"موجة"، فيجب علي أن أميزها
عن الماء؟
هناك شيء سري داخل ذواتنا؛
تمر الكواكب في كل المجرات
بين يديه مثل الخرز
هذه سلسلة خرزية يتوجب على المرء النظر إليها بعيون مضيئة







النهر وأمواجه واحد 

النهر وأمواجه واحد

تصفح: أين هو الفرق بين النهر وأمواجه.
عندما ترتفع الموجة، 

فهو الماء؛

وعندما تهبط،
هو نفس الماء مرة أخرى.

أخبرني، سيدي، أين هو التمييز؟

هل لأنها سميت موجة،

فلن تعتبر مياه ؟

،في البراهما العليا

يقال أن العالم كالخرز:

فانظر إلى المسبحة بعيني الحكمة