Wednesday, May 3, 2017

الأجمل بين الجميع؛ باتي سميث

ترجمة: سماح جعفر





عزيزي روبرت،

عادة عندما استلقي أفكر لو أنكَ مستلقٍ ومستيقظ. هل تتألم، أم تحس بالوحدة؟ لقد سحبتني من أكثر فترة مظلمة في شبابي، وتقاسمت معي السر المقدس لأن تكون فنانًا. لقد تَعلمتُ أن أرى من خلالك؛ كل خطٍ ألفته أو منحنى رسمته هو نتاج المعرفة المستمدة من وقتنا الثمين معًا. عملك القادم من مصدر رشيق، يمكن أن يتم ربطه بالأغنية المجردة لشبابك. لقد تكلمت في تلك الفترة عن الإمساك بيد الرب. تَذَكَر أنك وخلال كل شيء ظللت تمسك بتلك اليد. اقبضها بشدة يا روبرت، ولا تفلتها أبدًا.


خلال تلك الظهيرة، عندما نمت على كتفي، شَرَدَتُ قليلًا. ولكن قبل أن أفعل ذلك، خطر لي وأنا أنظر إلى أشياءك وأعمالك وتمر سنوات من فنك في ذهني أنه من بين جميع أعمالك الفنية، تظل أنت الأجمل. تظل أنت الأجمل بينها جميعًا.


باتي،







تقاسمت الرائدة في مجال موسيقى البانك باتي سميث والمصور البارز والمؤثر روبرت مابلثورب علاقة وثيقة وحميمة بدأت في عام 1967م عندما انتقلت باتي البالغة من العمر 20 عامًا إلى مدينة نيويورك. وقد توافق الاثنان منذ البدء وعلى مدى السنوات السبع المقبلة كانا يعيشان معًا في مانهاتن. في عام 1989م، بعد 22 عامًا من اجتماعهما الأول توفي روبرت بعد تشخيص إصابته بمرض الإيدز.


في الأيام التي سبقت موته المفاجئ، كتبت باتي رسالة لحبيبها، رسالة لم يستطع أن يقرأها أبدًا.