Wednesday, April 5, 2017

أحب زوجتي، زوجتي ماتت؛ ريتشارد فاينمان

ترجمة: سماح جعفر




17 أكتوبر 1946


أرلين
أنا أعشقك حبيبتي.

أعرف كم تحبين سماع ذلك - لكنني لا أكتب ذلك فقط لأنكِ تحبين سماعه - بل أكتبهُ لأن كتابته تدفئ روحي تمامًا.

ياله من وقت طويل مر منذ المرة الأخيرة التي كتبت لكِ فيها - عامين تقريبًا، ولكنني أعلم أنكِ سوف تعذريني لأنك تعرفين ما أنا عليه، عنيد وواقعي؛ وقد فكرت أنه لا منطق من الكتابة لكِ.

ولكنني أعلم الآن يا زوجتي الحبيبة أنه من الصواب أن أفعل ما أجلتُ فعله، وما كنت أفعله كثيرًا في الماضي. أريد أن أخبركِ أنني أحبكِ. أريد أن أحبكِ. وسوف أحبكِ دائمًا.

لا أستطيع أن أستوعب في عقلي ما يعنيه أن أحبكِ بعد موتكِ - ولكنني لا زلت أريد أن أريحكِ واعتني بكِ - وأريدكِ أن تحبيني وتهتمِ بي. أريد أن أناقش مشاكلي معكِ - أريد القيام بمشاريعٍ صغيرة معكِ. لم أفكر مطلقًا من قبل أن بإمكاننا فعل ذلك. ما الذي يتوجب علينا فعله. أعلينا أن نبدأ في تعلم كيفية صنع الملابس معًا - تعلم اللغة الصينية - أو الحصول على عارض أفلام. أليس بإمكاني فعل شيء الآن؟ لا. أنا وحيدٌ دونكِ وقد كنتِ "المرأة - الفكرة" والمحرض العام لكل مغامراتنا الجامحة.

عندما كنتِ مريضة كنتِ قلقة من أنكِ لا تستطيعين إعطائي شيئًا أردتِ إعطائه لي وظننت أنني أحتاجهُ. لم يكن عليكِ القلق بشأن ذلك. كما أخبرتكِ حينها لم تكن لدي حاجة لأي شيء لأنني أحببتك بطرق عدة. والآن صار هذا واضحًا وحقيقًا بشكل أكبر - ليس بإمكانك إعطائي شيئًا الآن ولكنني لا زلتُ أحبكِ لدرجة أنكِ تقفين في طريق محبتي لأي شخص آخر - ولكنني أريدكِ أن تقفي هناك. وأنتِ ميتة، أنتِ أفضل من أي شخص آخر حي.

أنا متأكد أنكِ ستقولين لي أنني أحمق وأنكِ تريدين ليّ أن أحصل على سعادة كاملة ولا تريدين الوقوف في طريقي. وأنا متأكد أنكِ سوف تتفاجئين عندما تعلمين أنني لم أحصل على حبيبة (سواكِ حبيبتي) حتى بعد مرور عامين. لكن ليس بإمكانك حلُ ذلك، لأنني قابلت عدة فتيات ومنهن فتيات لطيفات جدًا؛ ولا أريد أن أظل وحيدًا - ولكن بعد لقائين أو ثلاث جميعهن يصبحن رمادًا. وتبقين أنتِ وحدكِ لي. أنت حقيقية.

يا زوجتي الحبيبة، أنا أعشقكِ.
أحب زوجتي، زوجتي ماتت.

ريتش.



ملاحظة

أرجوكِ سامحيني على عدم إرسال هذه الرسالة - ولكنني لا أعرف عنوانكِ الجديد.



**كان ريتشارد فاينمان واحدًا من الفيزيائيين الأكثر شهرة والأكثر تأثيرًا في جيله. في الأربعينيات، لعب دورًا في تطوير القنبلة الذرية؛ في عام 1986م، حقق في كارثة تحطم مكوك تشالنجر الفضائي وحدد سببه كعضو رئيسي في لجنة روجرز؛ وفي عام 1965م، حصل هو وزميلان له على جائزة نوبل "لعملهم الأساسي في الكهرومغناطيسية الكمية، مع نتائج الحرث العميق لفيزياء الجسيمات الأولية". كان أيضًا شخصية محبوبة بشكل لا يصدق، وحقق تقدمات أخرى لا تحصى في مجاله.

في يونيو من عام 1945م، توفيت زوجته وحبيبته منذ المدرسة الثانوية، أرلين، بعد أن استسلمت لمرض السل. كانت تبلغ من العمر 25 عامًا. وبعد 16 شهرًا، في أكتوبر من عام 1946م، كتب ريتشارد لزوجته الراحلة رسالة حب محزنة ومختومة في مغلف. ولم تفتح هذه الرسالة إلا بعد وفاته في عام 1988م.


(المصدر: lettersofnote ).