Wednesday, March 29, 2017

البلهاء المحببة والشيء الأبيض؛ وودي آلن

ترجمة: سماح جعفر




مقتطفات من رسائل وودي آلن لصديقته ديان كيتون والتي كان يحب أن يدعوها بـ "البلهاء المحببة" و"رأس الشمندر" والتي كانت تدعوه بـ"الشيء الأبيض". نشرت الرسائل في الأصل في كتاب ديان كيتون المعنون "Then Again".



رأس الشمندر، 

البشرُ صفحاتٌ بيضاء. لا توجد صفاتٌ أصليةٌ لدى الرجال أو النساء. صحيحٌ، أن هناك بيولوجيات مختلفة، ولكن كل الخيارات الحاسمة في الحياة تؤثر على كلا الجنسين. والمرأة، أي امرأة قادرة على تحديد نفسها بحرية تامة. لذلك فالنساء بإمكانهن أن يصرن أي شيء يخترنه، وكثيرًا ما يحددن ويعرفن أنفسهن بطريقة أكبر من الرجال. 

لا تنخدعوا بالفنون! فهي ليست أمرًا جللًا؛ وبالتأكيد ليس هناك عذرٌ لأولئك الذين يتصرفون بنذالة، وبذلك أعني أنه، ماذا لو أنه لا زال هناك عددٌ قليلٌ جدًا من الفنانات حتى الآن. قد يكون هناك نساء أكثر عمقًا من موزارت مثلًا أو دافنشي ولكنهن يسهمن بعبقريتهن في سياقات اجتماعية مقيدة ومختلفة. 

لاحظي كيف تحولت من الكتابة بالقلم الرصاص إلى قلم الحبر في هذه اللحظة، لأنه في فيلم لولوش، كان هناك رجل وإمرأة، وكانت هناك هذه النقلة من التلوين إلى الأسود والأبيض، وهنا أحاول تأكيد وجهة نظري باستخدام نفس الرمزية- ذكي جدًا هاه؟ حسنًا إذن، غبي جدًا.



وودي،



ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ





التحية يا دودة،




أُبعد بعض الجوارب القديمة في حقيبة سفري لإفساح المجال لبعض بذور عباد الشمس البلهاء. خمني من؟ أنت يا صديقتي، صليبي الذي عليَّ تحمله.

إذن، يقولون أنني عبقري - لكنكِ تعرفينني بشكل أفضل أيتها الهيلجراميت الصغير. هل أنتِ متأكدة من أنهم لا يدعونني بــ "الشيء الأبيض؟" أو "من يغير ملابسه الداخلية للنوم". وكل الأشياء التي تطلقينها عليّ بدلًا عن العبقرية؟ يتم تعذيبي على يد أحلام جنسية هائلة التي تدور حولكِ وحول حمالة صدر مقاسها كبير تتحدث الروسية.

أنيسك وصديقك الجيد، وودي





** الهيلجراميت حشرة لها أربعة أجنحة تعرف باسم ذبابة دوبسون. وتعيش الهيلجراميتات تحت الصخور في الجداول سريعة الحركة في أمريكا الشمالية. ولهذه اليرقة فكَّان قويان تفترس بهما الحيوانات المائية الصغيرة. وتسبب مضايقة في كثير من الأحيان لسمك الفرخ بسبب تسللها إليها. وعندما يكتمل نمو الهيلجراميتات فإنها تترك الماء، وتكمن نحو أسبوعين، وتهاجر بوصفها ذبابة دوبسون.