Saturday, November 5, 2016

لأغزل وأقع في حب مولانا

ترجمة: سماح جعفر









الحب يتحدث من عش صمته


عندما يأتي الحب فجأة ويطرق نافذتك،
أركض وأدخله، ولكن أولًا،
أغلق باب تعقلك.


حتى أصغر تلميح يمكن أن يطرد الحب بعيدًا
مثل الدخان الذي يُغرق عذوبة
نسيم الصباح.


للمنطق يقول الحب
الطريق محظور لا يمكنك المرور
ولكن للمحبوب فإنه يقدم مئات النِعَم.


قبل أن يقرر العقل اتخاذ خطوة
يصل الحب إلى السماء السابعة.
قبل أن يفهم العقل ما يحدث 
يتسلق الحب الجبل المقدس.


يجب على أن أوقف هذه المحادثة الآن وأدع 
الحب يتحدث من عش صمته.








لو أخبرتكم عن أرض للحب


لو أخبرتكم عن أرض للحب
يا أصدقائي، هل ستتبعونني نحوها؟


في تلك الأرض كروم العنب
تدر نبيذًا قاتلًا
لا كأس يمكنها إمساكه.
فهل ستبتلعونه كعلاج؟
الناس هناك لا بد يعانون.
فهل ستقدمون الشراب الحلو للآخرين
وتأخذون الشراب المر لأنفسكم؟
لا توجد أقمار أو شموس هناك.
لا شيء يتعاظم أو يتناقص.
فهل ستتنازلون عن خططكم
وتنسون أسلحتكم؟


تيقظوا!
لا تصبحوا غير واعين
بالعبارات والكنوز
في الاحتفالات .


تيقظوا!
لا تصبحوا هواة جمع
المعالم والخرائط
المؤشرات والقواعد.


عندما يفتح الباب
امشوا خلاله،
لا تقفوا هناك فقط
محدقين في المدخل المفتوح!
سيأتي وقتٌ
ويصبح كل شيء بلا معنى 
فإقبلوا الاستسلام للحب.
افعلوها.






مثل مياه جبلية


اُفتحُ وأُملأ بالحب
وما دون الحب يتبخر.
تعاليم الكتب تبقى
على الرف. الشعر، 
الكلمات والصور العزيزة للأغنية، 
تأتيني مثل مياه جبلية.






كبلتني


كبلتني، فانطلقتُ بغضب عارم
لأخرج إلى الهواء، 
سطوع مستدير، وميض شمعة،
هو كل السبب، كل الحب.
هذا الفرح المربك، صنيعتك،
هذه الثمالة، هي شوكتك الرقيقة.


التفت تنظر، فإلتفت.
أنا لا أقول هذا بشكل صحيح.
أنا مجنون سجين قيد عرافة.
أنا سليمان.


ما يذهب يعود. عد.
لأننا لم نترك بعضنا أبدًا.


الكافر يخفي الكفر،
ولكنني سأبوح بسره.
يقظًا أكثر وأكثر، أقوم في الليل،
لأغزل وأقع في حب شمس.






لا اسمع شيئًا في قلبي سوى صوتك


لا اسمع شيئًا في قلبي سوى صوتك.
وقد نهب القلب العقل بلاغته.
الحب يكتب بالخط الشفاف،
لذلك على الصفحة الخاوية يمكن لروحي أن تقرأ وتتذكر.






إذا كنت ستحرق منزلك، أحرقه حبيبي!


أيجب أن يفرح قلب الحب ما لم احترق؟
لأن قلبي مسكن الحب.
إذا كنت ستحرق منزلك، أحرقه حبيبي!
من يستطيع أن يقول أن هذا، 'لا يجوز'؟
أحرق هذا البيت بدقة!
فمنزل المحب يتحسن بالنار.
من الآن فصاعدًا سوف أجعل الحرائق هدفي،
لأنني مثل الشمعة:
النار تجعلني أكثر إشراقًا.


اهجر النوم الليلة.
اِجتز في ليلة واحدة منطقة الطوال.
انظر إلى هؤلاء العشاق الذين أصبحوا مذهولين
ومثل العث ماتوا متحدين مع المحبوب.
انظر إلى سفينة مخلوقات الله تلك
وشاهد كيف غرقت في الحب.



*مولانا جلال الدين الرومي