Tuesday, October 27, 2015

الجرذ والشيطان؛ راسل شيني وفرانسيس أوتو ماتيسين

ترجمة: سماح جعفر

راسل شيني رسام أمريكي


فرانسيس أوتو ماتيسين كاتب أمريكي





راسل شيني إلى فرانسيس أوتو ماتيسين
فندق البندقية
باريس، 18 سبتمبر 1924م




حسنًا، هذا صحيح، أليس كذلك؟ اتحادنا كامل. الحب أقوى من الموت، أقوى من الخطيئة - وحتى من العادات القديمة. . . . لقد أردت أن ارتفع وأطير (حرفيًا وليس مجازًا) لبضعة أيام، قبل أن أتوجه إلى البندقية. هناك الكثير من الأشياء التي يجب أن توضع في نصابها، ولكنني أخدع نفسي - وقد قُلتَ وأتفق معك على أننا لدينا عمل للقيام به.


عندما تأتي إليّ في ديسمبر سيتم كبح هذا الاضطراب وأقدامنا سوف تتبع مسارات السلام الممتعة سويًا. أستطيع أن أتلو صلاتي كطفل الآن عندما أذهب إلى الفراش. لم أتمكن من فعل هذا طوال عشرين عامًا - السلام والوفاء الذين جلبتهما إلى روحي يتعديان كل تعقل....


الآن، يا فتى، من الأفضل أن أتوقف. في يوم من الأيام الرسالة الأولى التي سوف ترسلها إليّ سوف تصلني. يا إلهي، يا رفيقي، هل تدرك كيف مر وقت قصير منذ أن لوحنا مودعين ماكس [فوستر] على الرصيف هناك. سوف أذهب إلى البندقية، وسوف تذهب إلى أكسفورد. ولكن هذا لن يعني شيئًا، ما دام ديسمبر أمامنا. مع السلامة الآن.


أحبك وسوف أعيش كما لو كنت إلى جانبي.


رات (Rat)






شيني إلى ماتيسين
فندق البندقية
باريس، السبت
20 سبتمبر 1924م

عزيزي ديف [الشيطان- Devil]


حسنًا، تمر بوقت سيء. . . . أوه، اللعنة ديف، سأقول بشكل مباشر كل ما سيأتي في ذهني. أحبك أكثر من أي شخص في العالم. أعني ذلك. أضع صورتك في النصف الفارغ من إطار صورة والدتي. النصف الذي لم يسبق لي أن ملأته من قبل. لأنه لم يسبق لي أن أحببت أي شخص كما أحببتها.


فليساعدني الرب لأن هذه هي الحقيقة. أحبك كما أحبها . . . . كيف أقول لك. . . . أوه، أنا لم "أفعل شيئًا"، ولكني ثمِل جدًا. . . . حر، أمشي في الشوارع. أنا! هنا كنت أعيش في جنة المغفلين. . . .


جاءت رسالتك في اليوم الذي قرر فيه صديقي هنري بور تنزيهي ليوم كامل. لم أتمكن من قراءتها حتى سرقت القليل من الوقت للقيام بذلك في المتحف. لم أتمكن من قراءة الرسالة، ولكنها كانت هناك في جيبي، وأدخلت يدي وأمسكتها، ولبضع مرات وضعتها على خدي، إحساس أنني معك قوي.


أخيرًا قرأتها، الجزء الأول وصف لي بشكل جيدًا جدًا كل أولئك الرفقاء. لأقول لك الحقيقة، لقد فهمت الأمر كله، كل ميزات علاقاتكم مع بعضكم - باستثناء النمو المطرد لعلاقتك أنت وميتش [رسل ويلر دافنبورت]. ولكنك قمت بإضافة الكثير ووضحت الأمور. عندما تصل إلى هنا، سوف نتكلم عن كل الأشياء ونوضحها.


حسنًا، ومن ثم أتى الجزء الثاني من رسالتك. قرأته في زاوية من المتحف، بالنسبة لي كان مثل التحرك صعودًا وهبوطًا في مصعد. أولًا، عندما ذكرت كيف بإمكانك المشي في الشوارع، دون النظر إلى الجميع. قمت بفعل ذلك لمرة واحدة بعد أن تركتك والآن لم أعد أفعلها - أوه، لديك رفقاء عظماء في حياتك.


على الرغم من ذلك، يا فتى، فقد كنت انسحب أبعد كل يوم - حتى الليلة الماضية، كنت هنا، أصعد وأهبط الشارع المحتمل، مثل ورقة ميتة في مهب الريح. حسنًا، لم أكن أتحدث إلى أي شخص أو انظر إلى أي شخص، ولكن ياللعنة، كنت هناك. لم أكن في المنزل، على سريري أهم للنوم ورحي في سلام ومتوحدٌ معك، كما كان الحال في كل ليلة من قبل. . . .


حسنًا، أخطط للذهاب إلى البندقية، ليلة الثلاثاء. أتمنى لو أنني فعلت ما تقت إلى القيام به، وذهبت لقضاء يوم الأحد معك. . . .






ماتيسين إلى شيني
لندن
21 سبتمبر 1924م


الأحد - المتحف البريطاني مغلق- عيناي متعبتان قليلًا - ورأسي مسدود - وهكذا رحلة قصيرة إلى الريف نحو وندسور وإيتون. . . .


حملت كتاب والت ويتمان في جيبي. وهذا شيء آخر جعلتني أبدأ في فعله، قراءة ويتمان. ليس فقط لأنه يوجه نحوي ركلة معرفية كالتي وجهها لي في العام الماضي، ولكن لأنني أعيشه أيضًا. ما رأيك بهذا لوصف علاقتنا؟


"إنني أعلن الفرد العظيم، المتدفق كما الطبيعة، العفيف، الحنون، العطوف، المسلح بشكل كامل. إنني أعلن عن الحياة التي يجب أن تكون زاخرة، عنيفة، روحية، وجريئة، وأعلن عن الشيخوخة التي يجب أن تُقابل بخفة وبفرح ترجمتها".


هذه الصفات الغنية المطوقة ربما لن توجز الأمر كله، ولكنها تشمل بالتأكيد عددًا كبيرًا من العناصر. . . . ربما تذكر نقاشنا حول صديقي المثلي الذي يدير نزلًا، وما إذا كان يجب علي الإقامة هناك؟ حسنًا، لم أفعل. قبل لقاءك كان ذلك ليكون طريقة جيدة لاكتساب معرفة جنسية إضافية، وللارتفاع ببساطة من خلال التواجد مع رفيق آخر، وأيضًا لإشباع شبقي.


سيكون ذلك الآن أمرًا دنيئًا، وكئيبًا فحسب. لذلك فأنا أنزل في نزل للشباب.


مكتوب لمنزل والديك


اليوم


صورتين على الجدار من محطة نيويورك بنسلفانيا للسكك الحديدية، وفريق كرة سلة . .


حب ديفل