Monday, February 16, 2015

نظرية التشخص: رسم تخطيطي؛ هنري فلينت

ترجمة: سماح جعفر







أكره التسمية "نظرية التشخص"، ولكنها التسمية المقتضبة الوحيدة التي كنت قادرًا على التفكير فيها خلال ستة عشر عامًا. [1]

1. نظرية التشخص تتناول الـ(شخصانية) المصغرة لخبرة العيش. وتركز على ثلاثة أبعاد للشخصانية المصغرة:

أولًا. الوعي (الذاتي) "المقيد إلى" "الموضوعية" (المحيطة). في كلٍ من الموضوعية الملموسة (التقطت كوبًا) والنماذج الخيالية. الحدود بين هذه المناطق تتحرك باستمرار.

ثانيًا. الذات كتسلسل هرمي للرصد. (اليقظة، الوضوح) إذا حكمنا أنك استيقظت من حلم، أو أن الشبح الذي تراه هو خيال. توجيه اهتمام المرء والعمل بشكل مقصود.

ثالثًا. الذات كهوية مواضيعية طولية، وكهوية المرء"السيرية".


2. السؤال يبدأ ككتابة صحفية تقوم على لغة فطرية. (على كل حال، اللغة الفطرية هي المفردات الوحيدة للذات ولرحلة الحياة، باستثناء المفردات التخصصية العقائدية).

غير أن هذا يتحول إلى راديكالية جذرية.

3.أ. من خلال الإشارة بشكل استكشافي إلى تاريخ الأفكار، نتعلم أن الإيمان -وهي نظم الواقع الموضوعي - حتى على مستوى الحس السليم قد تغير بشكل كبير على مر القرون. القارئ العادي لا يعلم ذلك، لأن تفاصيل الاعتقاد العلمي في زمن أرسطو أو في القرن الثاني عشر في انجلترا درست فقط من قبل الخبراء. نظرية التشخص كرست للدخول تحت نظم الاعتقاد المتغيرة تلك. لذلك ترفض استخدام "المعارف" المقننة كلبِنات بناء. وتشرع بالكامل في تفكيك "الواضح" (الكفاءة الثقافية الافتراضية). انظر (5).

3.ب. لنفترض أن قطبية الموضوع-الهدف كمطلق هي واحدة من المبادئ المضللة المقبولة التي تحدد المسعى الأوروبي الذي يدعى الفلسفة. بالنسبة لنظرية التشخص، فإنها تتناول قطبية الموضوع-الهدف في سياق الزعزعة المفتوحة التي ليست مطلوبة لمناصرة وتأكيد الحس السليم في الوقت الحاضر.

4.فرضية عالم الشخص يتم تقديمها كمنظور للكلي. هنا، الكلي هو الذات "مقيدة إلى" "الموضوعية". الادعاءات مصنوعة من الشخصانية المصغرة - ليس ل "ذهني" - لأن محيطاتي وجسدي هي المكونات. بعبارة أخرى، تضييق إطار الشخصانية المصغرة ليست على الإطلاق تضييق لإطار العقل. يميل المحللون إلى تصور الكلي كوعي ملموس (تفرد الوعي الملموس هو دائمًا تأسيسي). يفرض هذا إعادة تنسيق قصوى مرتبطة بالحس السليم.

أي مفهوم عن الكلية كشكل مفكك، باستثناء، الوعي الملموس المتفرد وجد ليكون خيالًا اختزاليًا غير متماسك. بأخذ مثال واحد، العلوم الطبيعية كنظرية دمرت على الفور بواسطة هذه الفرضية.

5. ببدئها ككتابة صحفية للشخصانية المصغرة في اللغة الفطرية، نظرية التشخص تطلبت خروجًا منهجيًا جذريًا لدعم المواقف المذكورة أعلاه. كان لابد لها من أن تتغير لتؤول إلى الكفاءة الثقافية المفترضة لك "أنت القارئ" - بدلًا من أن تبنى دوغمائيًا على المقدمات الموضوعية المفترضة.

6. عقب امتلاك التحليل، يمكن للمرء أن يخطو إلى مستوى أعلى من السذاجة والحقن، عالم الشخص يصور في الفكرة المشتركة لتعدد العقول (إدراك النظير). (هذا هو، تصور نظرية التشخص التعميمي حول عالم الشخص). رغم ذلك، عدم ترابط التعميم حول العقول تم تبيانه وبقي صريحًا. شعرية العقول لم تطرح بموضوعية. (ولم يعرف مذهبٌ أبدًا شعرية العقول بموضوعية سوى باعتبارها خيالًا غير متماسك).

7. على أساس ما سبق، نظرية التشخص تقدم "نظرية معرفة شاملة" والتي تجد تعميمًا أو سببية مجمعة بين نظم الاعتقاد، من جهة، واحترام الذات، المعنويات، والمشاعر الشخصية المختلفة، من جهة أخرى. وفي الوقت نفسه، نظرية التشخص تتطلب أن تترافق مع حملة لكسر إطار الموضوعية فكريًا، دون الإشارة إلى مصالح العارف.

8. مع مراعاة توضيح المصطلحات، نعنون: الهوية السيرية؛ نَصِفُ (مسؤوليتك نحو أهدافك وإعدادك للحياة)؛ إحساسك بالأخلاق والجمال؛ العاطفة الرومانسية. "مستويات السلوك العليا"، والخلود؛ تأثير الموت؛ الكآبة؛ الحساسية العاطفية المرتبطة بالفن.

9. ثلاثة اعتبارات ساحقة جعلت من "التطرف المجنون" لنظرية التشخص مقبولًا.

أ. العلماء الأتقياء كانوا يقولون لنا في الغرف الخلفية أنهم كانوا يعلمون أن معارفهم كاذبة وأنهم لا يهتمون. [2] بالإضافة إلى ذلك، فقد قزموا كلياتهم الخاصة بطرق واضحة. على نطاق أوسع، أهم الشروط الأساسية للعلوم، "أخلاقيات التحقيق والحكم،" تم تهميشها كشيء غير منطقي وبلا معنى. بينما في نفس الوقت (كما قلنا منذ قليل) الموقف العلمي من الأخلاق المعرفية، كما النزاهة الإلهية، كان خدعة متعمدة.

ب. بسبب انتصار ما يرقى إلى المدرسة السلوكية، لم يكن هناك إطار لاستكشاف الذاتية الشخصانية بتعاطف بسبب "ظواهرها". الثقافة السائدة جعلت الموضوعات في (8) مثل النكات.

ج. فرصة إعادة تشكيل "الواقع" للوصول بعمق إلى الحس السليم كانت واضحة بالفعل في التكنولوجيا الفوقية، المذكورة في (7). أعطى ذلك رخصة لـ"التطرف المجنون" لنظرية التشخص. وفي الوقت نفسه، كان من غير المحتمل الاستمرار من خلال اقتراض مفاهيم الذات ورحلة الحياة من علم النفس وعلم الاجتماع.






(ج) 1996 هنري أي. فلينت، الابن.

[1] أيضًا، تحليل عالم الشخص، وفرضية عالم الشخص.


[2] لا تقلل هذه الملاحظة بأي شكل من براعة العلماء أو الفعالية التقنية


*هنري فلينت (ولد في 1940 في جرينسبورو بولاية نورث كارولينا) هو فيلسوف، وموسيقي طليعي، ناشطة في مجال ضد-الفن وفنان غالبًا ما تم ربطه بالفن المفاهيمي، التدفقي والعدمي.