Thursday, January 22, 2015

نصيحة تروتسكي للماركسيين الشباب: "لا تمزقوا أنفسكم شظايا رقيقة"؛ ليون تروتسكي

ترجمة: سماح جعفر 




أعزائي الرفاق؛

أنتم تشتكون من أنكم لم تعودوا قادرين على قراءة عُشر الكتب التي تهمكم حتى، وتسألون كيف تخصصون وقتكم بعقلانية. هذا سؤال صعب جدًا، لأنه على المدى الطويل يجب على كل شخص أن يتخذ قرارًا وفقًا لاحتياجاته ومصالحه المحددة. لكن ينبغي أن يقال على كل حال، أن المدى الذي يكون الشخص قادرًا فيه على مواكبة الأدب الحالي، سواء العلمي أو السياسي، أو غير ذلك، يجب أن لا يعتمد فقط على التخصيص الرشيد للوقت ولكن أيضًا على التدريب الفردي المسبق.

وفيما يتعلق بإشارتك المحددة إلى "شباب الحزب" أستطيع فقط أن أنصحهم بأن لا يتعجلوا، وأن لا يمزقوا أنفسهم شظايا رقيقة، أن لا يتخطوا موضوعًا نحو آخر، وأن لا ينتقلوا لقراءة كتاب جديد قبل أن يقرؤوا الأول بشكل صحيح، أن يفكروا فيه أكثر، ويتقنوه. أتذكر ذلك من المرحلة التي كنت أنتمي فيها إلى فئة "الشباب"، كان لدي شعور أيضًا أنه ليس هناك ما يكفي من الوقت. حتى في السجن، عندما كنت لا أفعل شيئًا سوى القراءة، بدا لي أنه لا يمكن أن أقوم بذلك بما فيه الكفاية في يوم واحد. في المجال الأيديولوجي، تمامًا كما هو الحال في الساحة الاقتصادية، مرحلة التراكم البدائي هي الأصعب والأكثر إزعاجًا. وفقط بعد أن تصبح عناصر أساسية معينة من المعرفة، وبشكل خاص عناصر المهارة النظرية (المنهج) متقنة بدقة، وتصبح، إذا جاز التعبير، جزءً من لحم ودم نشاط المرء الفكري، فإن مواكبة الأدب تصبح أسهل، ليس فقط في منطقة واحدة، ولكن في حقول مجاورة أو أكثر بعدًا، لأن المنهج، في التحليل النهائي، يكون شاملًا.

من الأفضل قراءة كتاب واحد وقراءته بشكل جيد؛ من الأفضل إتقان القليل وإتقانه تمامًا. بهذه الطريقة فقط سوف تُمدد قدراتك على الفهم العقلي نفسها بشكل طبيعي. الأفكار سوف تكتسب الثقة تدريجيًا في نفسها وسوف تصبح أكثر إنتاجية. بوجود هذه الأوليات داخل الذهن، لن يكون من الصعب تخصيص الوقت بعقلانية؛ ومن ثم، فإن الانتقال من هدف إلى أخر سيكون ممتعًا إلى مدى معين.

مع تحيات رفاقية،

لـ، تروتسكي

مايو 29، 1923م