Wednesday, November 19, 2014

القلب اليقظ مصباح؛ احمه بأطراف ردائك؛ مولانا جلال الدين الرومي

ترجمة: سماح جعفر





الحب هو السيد



الحب هو الواحد الذي يتحكم في كل الأشياء؛
أنا محكومُ تمامًا بالحب.
بشغفي في الحب لأجل الحب
أملك أرضية حلوة كالسكر.
أه يالريح الصاخبة، أنا قشة أمامك؛
كيف لي أن أعرف أين سأقذف تاليًا؟
أيًا كان من يدعي بأنه عقد عهدًا مع القدر
يكشف أنه كاذب وأحمق؛
ما نحن سوى قشة في إعصار؟
كيف لأي أحدٍ أن يعقد عهدًا مع العاصفة؟
الله يُعمل في كل مكان قيامته الهائلة
كيف لنا أن ندعي بأننا نتصرف كما يحلو لنا؟
في يد الحب أنا مثل قطة في كيس؛
أحيانًا يرفعني الحب إلى الهواء،
وأحيانًا يقذفني الحب في الهواء،
يؤرجحني الحب مرارًا حول رأسه؛
لا سلام لدي، في هذا العالم أو غيره.
محبي الله سقطوا في نهر جنوني؛
فقد سلموا أنفسهم لأمر الحب.

_







ابق قريبًا، يا قلبي




ابق قريبًا يا قلبي، للذي يعرف طرقك.
تعال إلى ظل الشجرة التي تحمل أغصانها الزهور الطازجة.
لا تتنزه مكتوف اليدين خلال بازار صانعي العطور:
ابق في محل بائع السكر.
إن لم تجد توازنًا حقيقيًا، فبإمكان أي شخص خداعك.
يمكن لأي شخص أن يخدعك بشيء مصنوع من القش،
ويجعلك تظنه ذهبًا
لا تقرفص بزبدية أمام كل وعاء يغلي.
ففي كل وعاء توجد أشياء مختلفة جدًا.
ليس كل قصب السكر مُسكر، ليست كل الهاويات قمم.
لا تملك كل العيون رؤى، ولا البحر كله مليء باللؤلؤ.
يا عندليب، بصوتك الذي كالعسل الداكن! تباكى!
فقط نشوتك المخمورة بإمكانها أن تخترق قلب الصخر الصلد!
استسلم، وإذا لم يكن مرحبًا بك من قبل الصديق،
فاعلم أنك تتمرد داخليًا وكأنك خيط
لا يريد المرور خلال عين الإبرة!
القلب اليقظ مصباح؛ احمه بأطراف ردائك!
عجل وأخرج من هذه الريح، لأن الطقس سيئ.
وعندما تبتعد عن العاصفة، تعال إلى نافورة؛
ستجد هناك صديقًا سوف يغذي روحك دائمًا.
وروحك التي ستكون دائمًا خضراء، سوف تنمو لتصبح شجرة طويلة
مزهرة دائمًا بفاكهة حلوة.