Monday, November 3, 2014

هايكو؛ ألن غينسبيرغ

ترجمة: سماح جعفر







أشرب الشاي
دون سكر -
لا فرق.


الدوري يقضي حاجته
مقلوباً
-- أه! عقلي والبيوض


رأس مايا في
جذع خشبي على المحيط الهادئ
-- يومًا ما سأعيش في نيويورك.


أنظر فوق كتفي
مؤخرتي مغطاة
بأزهار الكرز.


هايكو الشتاء
لم أعرف أسماء
الزهور -- الآن
حديقتي اختفت


لقد حاولت ضرب البعوضة
وأخطأت.
ما الذي جعلني أفعل ذلك؟


هايكو مقروء
أنا غير سعيد،
ومشتاق لغير المسمى.


ضفدع يطفو
في جرة الصيدلية:
مطر صيفي على الأرصفة الرمادية .


على الشرفة
في سراويلي؛
ضوء تلقائي بالمطر.


سنة أخرى مرت
والعالم دون اختلاف.


أول شيء بحثت عنه
في حديقتي القديمة
كان شجرة الكرز.


مكتبي القديم:
هو أول شيء بحثت عنه
في منزلي.


مذكراتي المبكرة:
هي أول شيء وجدته
في مكتبي القديم.


شبح أمي:
هو أول شيء رأيته
في غرفة المعيشة.


تركت الحلاقة
ولكن الأعين التي حدقت بي
بقيت في المرآة.


المخبول
برز من الأفلام:
الشوارع في وقت الغداء.


مدن الصبية
في قبورهم،
وفي هذه المدينة ...


راقداً على جانبي
في الفراغ:
الأنفاس في أنفي.


في الطابق الخامس عشر
الكلب يمضغ عظمة -
ويصرخ على سيارات الأجرة.


هاردون في نيويورك،
صبي
في سان فرانسيسكو.


القمر فوق السطح،
الديدان في الحديقة.
قمت بتأجير ذلك المنزل.








[هايكو تم تأليفه في كوخ الفناء الخلفي في 1624
شارع ميلفيا، بيركلي عام 1955م، أثناء قراءة مجلدات أر. أيتش. بليث
الأربعة، "هايكو".]