Friday, October 18, 2013

عندما وجدت المعرفة اللانهائية؛ كبير

ترجمة: سماح جعفر




عندما وجدت المعرفة اللانهائية


كبير:
ذهني كان هادئاً
عندما وجدت المعرفة اللانهائية،
والنيران
التي تجتاح العالم
كانت بالنسبة لي مياه باردة.







المسار المستحيل 


النقاد إتخذوا الطريق السريع
الذي قادهم بعيداً،
ومضوا.
تسلق كبير
المسار المستحيل
لرام
وبقي.







لا يزال الجسد


لا يزال الجسد
لا يزال العقل
لا يزال صوت الداخل

في الصمت
اشعر بحركة السكون

أيها الأصدقاء
هذا الشعور
ليس بالإمكان تخيله.







الذات تنسى ذاتها


الذات تنسى ذاتها
ككلب مسعور في معبد زجاجي
ينبح حتى الموت؛
كأسد، يرى نموذجاً في البئر،
يقفز على الصورة؛
حيث يغرز فيل في مرحلة التزاوج نابه
في صخرة كريستالية.
وقرد لديه حفنة من الحلويات
لا يريد إفلاتها. لذلك
فهو يثرثر
من منزل إلى منزل.
قال كبير، أيها الببغاء على العمود:
من الذي إصطادك ؟






مسار البهاكتى يهب بطريقة حساسة




مسار البهاكتى يهب بطريقة حساسة.
على هذا المسار، لا تسأل ولا تطلب.
الأنا تختفي ببساطة في لحظة إتصالك به.
فرحة البحث عنه هائلة بحيث تغوص فقط،
وتهبط مثل السمك في الماء.
إذا إحتاج أي شخص إلى رأس، يقفز المحبين لتقديمها له.
قصائد كبير، تلمس أسرار هذا البهاكتى.






أخبريني، أيتها البجعة، حكايتك العتيقة


أخبريني، أيتها البجعة، حكايتك العتيقة.
من أي أرض أتيت أيتها البجعة ؟ نحو أي شاطيء ستطيرين ؟
أين ستتخذين راحتك أيتها البجعة، وما الذي تطلبينه ؟

هذا الصباح، أيتها البجعة، متيقظة، مشرقة، إتبعيني !
هناك نحو أرض حيث لا شك ولا حزن يحكم: حيث لا وجود للرعب من الموت.
هناك نحو غابة ربيع مزهرة، ورائحة عطرة "هو أنا" تغيب في الرياح:
هناك حيث نحلة القلب مغمورة بعمق، ولا ترغب في أي بهجة أخرى.