Tuesday, May 7, 2013

الزن الروحي


ترجمة: سماح جعفر



معلم الزن: ريوكان

الأفكار


عندما تصبح جميع الأفكار مستنفدة
أتسلل إلى الغابة
وأجمع
كومة من كيس الراعي

ومثل جدول صغير
يصنع طريقه
خلال الشقوق المطحلبة
أنا، أيضاً، بهدوء
أصير شفافاً وواضحاً



دون تفكير


دعت الزهرة الفراشة دون تفكير؛
زارت الفراشة الزهرة دون تفكير.
تفتحت الزهرة، أتت الفراشة؛
أتت الفراشة، تفتحت الزهرة.
لا أعرف الآخرين،
الآخرين لا يعرفونني.
بعدم المعرفة نتتبع دورة الطبيعة.



من "قطر الندى على ورقة لوتس" ترجمها إلى الإنجليزية جون ستيفنز.





كسول


كسول جداً لأكون طموحاً،
تركت العالم يعتني بنفسه
مؤونة عشرة أيام من الأرز في حقيبتي؛
حزمة أغصان بجانب الموقد.
لمَ الثرثرة حول التوهم والاستنارة؟
مستمعاً إلى الأمطار الليلية على سطح منزلي،
أجلس مسترخياً، ممدداً كلتا ساقي. 




الناسك


كان الناسك جانغ كو سونغ منشغلاً بالتغوط
عندما سمع نقيق الضفادع. جعلته يلقي الترانيم

نقيق الضفادع بالليالي المقمرة في أوائل الربيع
يثقب العالم من أقصاه إلى أقصاه، جاعلاً منا
عائلة واحدة.

أنظر، إذا انتهيت من خرائك
امسح مؤخرتك وأخرج من هنا.



سوترا اللوتس


سوترا اللوتس، الحقيقة المطلقة.
حتى الآن
كنت تقرعني بشدة.
الآن،
سأضربك بهراوة، يابن الحرام.
أوه! أه!
خذ هذه أيضاً.
أوه! أه!

تناثر سوترا اللوتس بعيداً.
تفتحت الحقول على اتساعها، حالما انصرف
المزارعون.



ابتسامة


رفع شاكياموني لوتس
فابتسم كاشيابا.
مطلقاً.
ابتسم اللوتس
فابتسم كاشيابا.

لم يكن شاكياموني في أي مكان!





لما القتل؟


اسمحوا، أرجوكم، اسمحوا.
اقتل بوذا
لو قابلته؟
اقتل الأم والأب
لو قابلتهم؟ لم القتل؟
كل الأشياء المصنوعة من الطين تتساقط
ما أن تهطل عليها الأمطار الموسمية.





أناندا


حتى شاكياموني لا يمكنه ترويض أناندا
لكن كاشيابا ركله خارجاً وروضه.
ألقي كل ما تعرفه.
ألقي كل ما لا تعرفه.
حينها، وفقط حينها، يشرق نجمك لامعاً.



نيزك

واو! لقد أبصرتني.



السابق من كتاب "ما بعد الذات" للمعلم كو ون