Monday, December 8, 2014

سوف أفتـح النافذة؛ آنا سوير

ترجمة: سماح جعفر






عناقنا دام طويلاً.
أحببنا بعضنا حتى العظم.
سمعت العظم ينسحق، رأيت
هياكلنا العظمية.



الآن أنتظرُ
حتى ترحل، حتى
تصبح جلبة حذائك
غير مسموعة.


الآن، الصمت.


اليوم سوف أمضي للنوم وحيدة
في وسائد النقاء.


الوحدة
هي أول تدبير صحي.

الوحدة
ستوسع جدران الغرفة،
سوف أفتح النافذة
وسوف يدخل الهواء الضخم الجليدي،
معافى كالتراجيديا.


سوف تدخل الأفكار الإنسانية
والزوايا البشرية،
محن الآخرين، قدسية الآخرين.
سوف تنعكس برقة وصرامة.


لا تأت مجدداً.
أنا حيوان

نادر جداً.