Sunday, December 28, 2014

سيلفيا بلاث في باريس مع بالون على خيط طويل؛ أيمي نيومان


ترجمة: سماح جعفر









لافتاتها ذات الألوان الثلاثة تطفو وتنسحب.
تحتل الهواء مثل طفل عازم.
كانت بلاث تمتطي خيل حاجتها،
ثم تكسرهم، واحدًا تلو الآخر.
حصان الوحدة، حصان الذعر.
حصان كالسيت القلب المقدس والمطر الأبيض
الذي يضخ في مونمارتر مثل كعكة زفاف.
حصان ورق الجدران المنسحق بالبراعم.
حصان البكاء في الدهليز الساحر.
حصان الهندسة الخضراء للحديقة،
وسواد الفطر تحت الطيات.
حصان الجرس البسيط لزنبق الوادي.
حصان العاصفة الرقيقة الشائكة التي على وشك الحدوث،
للأقطان الباردة لسرير الفندق
وجسده الجميل، الذهبي، الهزيل،
وحصان أن يكون قريبًا جدًا،
ثم يغير رأيه.
حصان إرادتها التي مثل كوكب، دامغ،
ومربوط عن بعد بالأرض الوحشية، وباريس
مفلطحة ومشتعلة حولهم، كما لو كانت توضيحًا.






*أيمي نيومان هي شاعرة أميركية وناقدة وأستاذة. ومؤلفة أربع مجموعات شعرية، آخرها "عزيزي المحرر"، وحائزة على جائزة ليكسي رودنيتسكي التي من اختيار المحرر.